الإسلام ينكر كل الإنكار حتمية الصراع بين الطبقات، ويعلن الأخوة مبدأً، وينادي بها فريضة ترتقي إلى درجة العقيدة، الأخوة بين المؤمنين أولًا وبين الناس كلهم

By :

أ . د يوسف القرضاوي


الإسلام ينكر كل الإنكار حتمية الصراع بين الطبقات، ويعلن الأخوة مبدأً، وينادي بها فريضة ترتقي إلى درجة العقيدة، الأخوة بين المؤمنين أولًا وبين الناس كلهم

ثانيًا.


 يقول الله تعالى في كتابه: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}، ويقول مخاطبًا الناس جميعًا: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا}.


اترك تعليق