القره داغى قضية الأسرة وقضية المرأة من أهم القضايا التي لابد أن نشتغل لها ونعمل لها بكل ما في وسعنا

By :

القره داغى قضية الأسرة وقضية المرأة من أهم القضايا التي لابد أن نشتغل لها ونعمل لها بكل ما في وسعنا


دعا فضيلة الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى بناء المرأة المسلمة القوية المتمكنة  التي لا تشعر بالضعف قال تعالى (وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) النمل (44) وعلق فضيلته  أسلمت مع سليمان المعية والذاتية وليس من أجل سليمان ، وذلك لأن كرامة الإنسان تتحقق عندما يشعر بوجودها وبتحققها 


جاء ذلك في ورشة عمل لجنة الأسرة والمرأة التابعة للاتحاد المنعقدة في اسطنبول التي انطلقت صباح الأمس الاحد والتي من المقرر استمرارها ثلاثة أيام من 21إلى 23 يوليو الجاري.  


وقال فضيلته أن المرأة القوية مع الرجل القوي يكمل أحدهما الآخر ولذلك نحن نريد أن نصل إلى هذه النتيجة، وإذا بنينا هذه المرأة القوية المتوازنة العاقلة الحكيمة الرشيدة الحرة الرحيمة والمعتزة بنفسها والتي لا تشعر بضعف في داخلها مع الرجل حينئذ يكون هناك انسجام للزوجية الكاملة.


وأضاف ليس الذكر كالأنثى وليست الأنثى كالذكر ولكن كل منهما له خصوصيته يتكامل ويتحقق به هذا الميزان  قال تعالى (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) (الحديد - 25)


وأكد القره داغي قضية الأسرة وقضية المرأة من أهم القضايا التي لابد أن نشتغل لها ونعمل لها بكل ما في وسعنا نظرا لأهميتها، كما أكد على أن لجنة الأسرة والمرأة في حقيقة الأمر من أهم اللجان بعد لجنة القدس، ولذلك يخصص لها كل ما تحتاجه هذه اللجنة الموقرة.


اترك تعليق