الإفراج عن السيدة الفاضلة علا القرضاوي

By :
الإفراج عن السيدة الفاضلة علا القرضاوي لقد سرّنا وكل المحبين للشيخ القرضاوي بل المحبين للحرية ، الإفراج عن السيدة الفاضلة علا القرضاوي بعد عامين من الاحتجاز التعسفي الظالم، دون أي ذنب اقترفته أو حتى تهمة أدينت بها . وإننا في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رئيساً ونواباً وأمينا عاماً واعضاءً نتقدم بالشكر والثناء لله تعالى، وبالتهنئة الحارة إلى الرئيس المؤسس العلامة يوسف القرضاوي، سائلين الله تعالى أن يحفظه وذريته، وأن يعجل الفرج والإفراج لجميع المعتقلين، ولشعب مصر، وأن تقرّ أعيننا جميعاً بعودة الحرية والشرعية والحق إلى أهلها في مصر ونحوها. ونود أن نبين بهذه المناسبة أن حبس البرئ وتقييد حريته يعد من الكبائر الموبقات ، وأنه ظلم وظلمات وخزي وعار وهوان لمن يقوم به ظلماً ، قال تعالى في وصف الطغاة ومصيرهم :(الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ . فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ . فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ . إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) صدق الله العظيم أ . د علي القره داغي أ . د أحمد الريسونى الأمين العام الرئيس

اترك تعليق