عاش الرجل الصالح(مرسي)

By :

عاش الرجل الصالح(مرسي)
م. احمد المحمدي
هكذا العظماء الذين يصنعهم الله على عينه ، مات الرجل الصالح مرسي. مات وهو حي، مات وارتاح من عناء الدنيا وظلم المجرمين ومن ركنوا إليهم ، قالوا أنى يكون لهذا الذي هو مهين. أنَّى يكون له الملك علينا. فماذا أصبحوا بعده وبعد الانقلاب عليه، حين استخف بهم الفرعون المنقلب (السيسي).ضربت عليهم الذلة والمسكنة فأصبحوا مضربا للمثل. هم و الخائن المنقلب!
مات الرجل الصالح الذي كان يريد لمصر وشعبها العزة فأرادوا لأنفسهم المذلة، كان يريد لهم الحياة الكريمة فأرادوا لأنفسهم البؤس والفقر، كان يريد لهم الحرية فأرادوا لأنفسهم العبودية للعسكر، كان يريد لهم الريادة فأرادوا لأنفسهم التبعية والهوان للغرب، كان يريد لهم كل خير وصلاح، فأرادوا لأنفسهم الضيم والدنية، فكان ما كان وها هي مصر الآن !!بدل أن تكون غنية مرموقة ها هي تعيسة حبيسة مسروقة ، مصر هي سجن كبير على أهلها الفقراء، ملكٌ للمجرم وأتباعه العسكر الجبناء وأشياعه الأدعياء، يردد فيهم المجرم المنقلب قولة فرعون ، أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار؟ فاستخف المصريين. يقول لهم ما أريكم إلا ما أرى. فأطاعوه  رضا أو جبرا
سيدي الرئيس حين ولاك الله علينا فعشت عيشتنا وأكلت أكلتنا وسكنت منازلنا فوفيت وكفيت ، فلم تمل ولم تكل في خدمة دينك ووطنك وشعبك ، لكي نصنع سلاحنا ودواءنا ونزرع غذاءنا، فلم يمهلوك ولم يريدوا لمصر عزتها التي أردت لها وللأمه ريادتها قلت نفوسنا تشتاق وتحن للمسجد الأقصى ولن نترك غزة وحدها ولبيك يا سوريا، فانقلبوا عليك وحبسوك وآذوك ومنعوا عنك الدواء لست سنوات عجاف فصبرت وثبت ولم تنزل على رأي الفسدة. فمت ميتة الشرفاء والكرماء، وأبى المجرمون أن لا يصلي عليك أحد إلا أخويك وولديك، فودعتك الدنيا كلها وأي وداع!! ملايين البشر في مساجد الأرض وأولهم في المسجد الأقصى قد صلوا عليك!!ورحبت بك السماء ورفع الله ذكرك حين بعت روحك لرب العالمين. ولا نزكيك على الله. قد بِعت روحك والله اشترى.
باع للـــــرحمن روحاً … قــــام يبكي في الهزيع 
سار يدعــو الناس يوماً … في ثبات وخـــشـوع ! 
يحمــــل الـــقرآن نهجاً …يتبع الهـــادي الشفيـع 
ينصر الحــــــق قوياً … بالــــدماء و بالدمـــ وع 
كانت الزوج الحبيبة …  تمسح الدمـــــع السريع 
ضمــــها للصدر حيناً … فارتوت منها الضلوع 
ثم ودعـــــها ليكتب … قصة المــــــجد الرفيـــع..   
أيها العبد الصالح :- حين فزت بالرياسة سيدي الرئيس عشتُ حلما كنتُ أتمناه  فكتب القلم لك :
جنودٌ سنمضي ولن نستكيــن   *    فليسَ لفردٍ ولكن لديــــــــــــن
فمرسي أعلن دون انتظــــار   *    سأحملُ مصرَ قويً أميــــــــن
سأدعمُ مرسي بكلتا يـَـــدي     *    لأجلِ الشريـعةِ والسُـــــــــؤدَدِ
لأجلِ النهوضِ بأوطاننـــا      *    كريماً سأحيا ولا لن أهيـــــــن
فإنَّا مع الحقِ جندٌ أُبـــــــاه     *     وقائدُ الجندِ مرسي عســــــــاه
يُزيلُ الغمامَ وظلمَ الطُغــاه     *    ليرْسُوا بمصرَ لذاك العريـــــن
تُرابُكِ مصرَ لقدْ كمْ شكــا      *    ونِيلُكِ العذْبُ قــد كم بكــــــــــا 
فمرسي سَيمسَحُ عَنكِ البُكـا    *    نقياً وَفياً لدنيــــــــــا وديـــــــن
وشعبُك الحرُ يُعانى الجراح   *    بغدرٍ وزَيفٍ وسهمِ الرمـــــــاح
فصبراً أيا مصرُ فالفجرُ لاح  *    بنورٍ وبُشرىَ لشعبٍ سَجيــــــن
وعذراً أياَ مصرُ لا تشتــكـــي *    فإنَّا ومرســـي فداءاً لــكــــــي    
 قسمنـــا نُطبِبُ آلامكــــــي   *   نقودُ سفينةَ الحقِ المبيــــــــن 
بِدعوةِ " الإسلام يا مسلميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــن.......لكن الحلم لم يتحقق. وسيتحقق بإذن الله لان وعد الله حق لمن بذل ووفى حتى ولو كان لفرد واحد.. فهذا الفرد بأمه به تحيا الأمم والشعوب .ولهلاك الدنيا اهون عند الله من ان لا يحقق وعد.. وعد نوح فأغرق الأرض.. وعد ابراهيم فغير نواميس الكون.. وعد موسى فأغرق فرعون وعد محمد صلى ألله علية وسلم فدانت له الدنيا.. والله وعد رسله وعباده الصالحين المؤمنين.. فقال (إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد)...ووعد الله حق.. واحسبك سيدي الشهيد من هؤلاء.. لذلك نحن على موعد مع النصر ..لكن الله يقيم علينا الحجج تلو الحجج ..ويعطينا الفرصة تلو الفرصة للبذل قبل ان ينتهى موسم الغرس والزرع ويأتي الحصاد هنا او هناك اذا وقعت الواقعه.. فمن لذلك؟ هذا هو .. فكنت انت انت سيدي.. وفيت لما وعدت واقمت الحجة علينا .والله المستعان
وقبل أن ينطق فيك حكم قضاة  الأرض (العسكر المجرمين) حكم فيك قاضي السماء فقبضك إليه ورفع ذكرك
فحياك الله سيدي الرئيس صدقت الله فصدقك ،حملت روحك وألقيتها في مهاوي الردى بين الجنرالات المجرمين وخذلان الرعاع الجاهلين، فلم يقدروك  حق قدرك ،وبعت نفسك واهلك وبيتك والله اشترى، فصدق فيك قول الله(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) وصدق فيك قول الشاعر 
ســأحمل روحــي عـلى راحـتي*وألقــي بهـا فـي مهـاوي الـردى 
فإمــا حيــاة تســر الصــديــــق *  وإمــا ممــات يغيــظ العــدى 
ونفس الشـــريف لهــا غايتــان   ورود المنايـــا ونيـــل المنــى(الجنان) 
سيدي الرئيس حياك الله في الأرض والسماء أما المجرمون هؤلاء ، فما بكت عليهم الأرض والسماء، فلا كرب عليك بعد اليوم أيها الرجل الصالح ولا نصب، ضربت مثلا في الكفاح. فنم سيدي وارتاح ، اما السيسي السفاح فله يوم ، سيشرب فيه أساً وجراح. 
رحلت يا سيدي الرئيس وقد بذلت حياتك رخيصة حسبة  لله  ، فوداعا سيدي ، أجبت ربا دعاك ، نحن على العهد لن ننساك ،عشت ومت حميدا ستبقى يبننا ذكراك! تركت لنا الدنيا والله قد حياك .  إن للحق رجالا الرئيس الشهيد  د. محمد مرسي..


اترك تعليق