الجماعات البوذية المتشددة تطالب إقالة وزير مسلم وحاكمَين مسلمَين في سريلانكا.

By :

الجماعات البوذية المتشددة تطالب إقالة وزير مسلم  وحاكمَين مسلمَين في سريلانكا.

في تطور متصل بما تمارس على مسلمي سريلانكا من ضغوط ومضايقات منذ تفجيرات عيد الفصح التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية  بدأت جماعات بوذية متشددة حملة الكراهية على الأقلية المسلمة في سريلانكا. 

والجدير بالذكر أنه تم شن هجمات على أكثر من ثلاثين من قرى مسلمة وتدمير البيوت والمحلات التجارية وعشرات من المساجد في تلك القرى.

وقد بدأت القوات السريلانكية حملة تفتيش بيوت المسلمين  حيث تم ضبط أكثر من ست مائة شخص بشبهة انتمائهم إلى الجماعات المتطرفة  لوجود كتب عربية وشراءط مسجلة  وسيوف   وسجنهم تحت قانون مكافحة الإرهاب.

علما بأن عشرات تم ضبطهم بشبهة تورطهم في الهجوم على القرى المسلمة تم إطلاق سراح غالبيتهم بضمان تحت قانون جرائم عادية.

وقد بدأ راهب بوذي متشدد  احتجاج مقاطعة الأكل والشرب  أمام معبد بوذي تاريخي في كاندي بمطالبة الحكومة بإقالة وزير التجارة والصناعة السيد رشاد بديع الدين متهمين اياه بدعم المتطرفين وذلك  بدون شواهد وتدخله في مصالح معتقلين مسلمين. 

وكما يطالب إقالة حاكم المنطقة الشرقية  السيد حزب الله  عضو تأسيسي لرابطة العالم الإسلامي  متهمين اياه بإنشاء جامعة اسلامية في المنطقة الشرقية بدعم من المملكة العربية السعودية بمزاعم نشر الوهابية في سريلانكا.

وإقالة حاكم المنطقة الغربية آساد صالح بتدخله في مصالح من تم ضبطهم من المسلمين بشبهات. ..

وقد حذر راهب البوذي متشدد آخر والذي تم إطلاق سراحه قبل أيام بعفو من رئيس الجمهورية والذي كان في السجن بعد محكوما عليه بإهانة المحكمة  وهو زعيم حركة بودوبالا سينا المتعاونة مع الراهب الميانماري آسين فيرادو. .. حذر الحكومة  باضطرابات في البلاد في حالة فشل الحكومة بإقالة الوزير المسلم والحاكمَين خلال مهلة أربعة وعشرين ساعة.

تشهد الأقلية المسلمة مضايقات شديدة هذه الأيام من طرف السلطات السريلانكية والتي قامت بحظر لبس البرقاع والنقاب كما أعلنت إعادة النظر في المدارس الدينية العربية الإسلامية بمزاعم بأنها تنشر الأصولية والتطرف. ..

كما أن الجماعات المتعصبة تطالب مقاطعة التجار المسلمين والمحلات التجارية الخاصة بهم.

وتطالب منع تعليم اللغة العربية وتعامل البنوك الإسلامية  وقانون الاحوال الشخصية وإصدار شهادة الحلال للبضائع  والخ... 

كما تتهم الجماعات المتشددة بأن  الدول العربية في مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة قطر تمول التطرف والإرهاب وتدعم الجماعات الإسلامية الوهابية في سريلانكا

الرجاء من حكام الدول العربية والإسلامية  والمنظمات الحقوقية الإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي  ممارسة ضغوط على الحكومة السريلانكية لضمان أمن وسلامة وجود وحقوق وحريات المسلمين في سريلانكا.

مراسل (الاتحاد في سريلانكا)


اترك تعليق