ظروف سيئة للعلماء في السجون .. وقلق دولي وحقوقي حول نية السلطات السعودية بإعدامهم

By :

ظروف سيئة للعلماء في السجون .. وقلق دولي وحقوقي حول نية السلطات السعودية بإعدامهم
نشر الحساب الشهير "معتقلي الرأي" المهتم بمتابعة أوضاع المعتقلين في السعودية معلومات جديدة عن عدد من الدعاة المعتقلين وظروفهم داخل سجون السلطات هناك، من بين هؤلاء الدعاة الثلاثة الذين تنوي السلطات السعودية إعدامهم بحسب أنباء عن مواقع إعلامية وهم "العودة والقرني والعمري".
وذكر الحساب في تغريدة له "تأكد لنا أن كلاً من الشيخ #سلمان العودة والشيخ #عوض القرني والشيخ #ناصر العمر لا يزالون في العزل الانفرادي وسط ظروف احتجاز سيئة للغاية".
كما أوضح الحساب أنه تأكد أيضاً من نقل الدكتور #علي العمري إلى سجن خاص بالتعذيب تابع للديوان الملكي، كان يشرف على عمليات التعذيب فيه سعود القحطاني والان يشرف عليه فريق اخر لا يقل عن سابقه سوءا.
وأكد الحساب أن #الشيخ العمري يعاني منذ بداية رمضان وضع صحي سيء ويتم تكبيله بشكل شبه دائم مؤخرا.
وقال في تغريدة أخرى له "تأكد لنا أن قنوات24 كانت تستعد لبث فيديو(تم تصويره بعد جلسة تعذيب) يتحدث فيه #الشيخ العمري عن علاقته بما قيل إنها -خلية إرهابية- مكونة من #العودة و #القرني و #عبدالعزيز الفوزان و #جمال خاشقجي وآخرين -رُوج له في يوليو تموز2018 لكن افتضاح مقتل #خاشقجي أجبرهم على التراجع.
فيما قال النائب الديمقراطي الأميركي جيم ماك جفرن (في لقاء له مع شبكة الجزيرة) "إنه يشعر بالرعب إزاء ما أورده موقع -ميدل إيست آي- عن اعتزام السعودية إعدام ثلاثة دعاة معتدلين بعد شهر رمضان.
مضيفاً أن هناك أعضاء في الكونغرس ديمقراطيين وجمهورين اصابهم الرعب جراء ذلك الوضع، موضحاً أنهم يسعون لإرسال رسالة واضحة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مفادها انهم لن يصمتوا عن ذلك.
يُذكرُ أن موقع -ميدل إيست آي- البريطاني كان قد نشر في تقرير خاص له نقلاً عن مصدريين حكوميين، أن السلطات السعودية تتجه إلى إصدار حكم الإعدام على العلماء الثلاث #العودة و #القرني و #العمري ويتم تنفيذ الحكم عليهم بعد شهر رمضان.
وقد أطلق الاتحاد في هذا الصدد وسم #لا لإعدام العلماء الذي لقي ترحيبا واسعا وتفاعلا كبيرا، وطالب الوسم مشاركة المؤسسات الإعلامية والحقوقية والشخصيات الدينية والأكاديمية والثقافية والكتّاب للمشاركة في هذا الوسم والضغط على السلطات السعودية توضيح نيتها والحيلولة دون ارتكاب هذا الفعل الإجرامي بحق علماء الأمة المعتدلين الوسطيين والإفراج عنهم وعن جميع معتقلي الرأي والنصح.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الخبر وجد استهجاناً واستنكاراً واسعاً من قبل منظمات حقوقية وإعلامية والمؤسسات العُلمائية.
المصدر: الجزيرة+ صفحة معتقلي الرأي+ الاتحاد


اترك تعليق