الاتحاد يدين ويستنكر بشدة الهجوم المتكرر على المسلمين بسريلانكا

By :

مؤكداً على موقف الاتحاد  الثابت من رفض العنف والإرهاب والعنصرية، وأن الإرهاب لادين له 
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين ويستنكر بشدة الهجوم  المتكرر على المسلمين بسريلانكا
ويطالب الدولة بحماية مواطنيها من العنف والإرهاب
استنكر فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام الهجوم الذي وقع على عدة مساجد ومنازل ومتاجر للمسلمين ألحقت بها أضراراً مادية بالغة  في حي كورونيجالا الواقع في  بلدة كينيميا  بسريلانكا، والتي تقطنها أغلبية مسلمة،  كما أكد فضيلته على أن هذه الأعمال منافية لجميع القوانين الدولية، والفطرة الإنسانية، ولجميع الشرائع السماوية  قال تعالي (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) ]المائدة: 32[ 
وقامت السلطات في سريلانكا بحظر التجول ليلًا وسط تصاعد في أعمال العنف ضد المسلمين، والعمل على تعزيز الإجراءات الأمنية وسط مخاوف متنامية. 
ولذلك فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يندد بكل إرهاب للآمنين في كل مكان وتحت أي غطاء، ويؤكد على أن  الإرهاب لادين له، وأن العنصرية ضد القيم الإنسانية،  وأنهما خطر على البشرية جمعاء، ويدمران الحضارة والعمران، ولذلك يجب محاربة كل من الإرهاب والتطرف، والعنصرية من أي شخص أيا كان دينه.
ومن هنا نطالب الحكومة السريلانكية بحماية مواطنيها جميعاً، والعالم أجمع بالتعاون البناء الحقيقي الصادق لتحقيق السلم والسلام الاجتماعي على مستوى جميع الدول وبموازين دقيقة واحدة، كما نطالب الأمم المتحدة بتحقيق السلم والأمن لجميع الشعوب وبمنع الإرهاب بكل أشكاله، وبمنع العنصرية والكراهية ضد الإسلام وضد أي دين آخر حتى يسود السلم والسلام في الأرض كلها. 
{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

أ . د علي القره داغي
الأمين العام


اترك تعليق