الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يهنئى أمته جمعاء بحلول شهر رمضان المبارك

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يهنئى أمته جمعاء بحلول شهر رمضان المبارك، ويطالبهم بأن يجعلوه فرصة لتنقية الأرواح وتصفية القلوب، وفرصة لتجديد العلاقة مع الله عز وجل، وتطهير النفوس من الذنوب، قال تعالى (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ) الآية 186 سورة البقرة .

يدعوا الاتحاد الذي يضم في عضويته ثُلة جليلة من علماء أمتنا المجيدة جميع المسلمين في أنحاء العالم أن يبتهلوا إلى الله بخالص الدعاء وعظيم الرجاء:أن يوفق المسلمين لتحقيق مقاصد الصيام وغاياته من التقوى والقرب من الله، وأن يحفظهم  من مكر الأعداء وكيد الخونة،  وأن يحقن دماءهم وأعراضهم، ويعيد الأمن والأمان إلى بلادهم ، ينصرهم على من عادتهم،  وأن يجعل شهر رمضان شهر تمكين ونصر على أعداء الله،  كما ندعو الله عز وجل أن يغير حالنا إلى اٌلأفضل وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.

وينتهز الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هذه المناسبة الكريمة بتذكير امته بمجدها التليد عندما كانت معتصمة بحبل الله المجيد، والعمل على بناء مستقبلها القوي السعيد،  والسعي الحثيث للمصالحة الشاملة، والتقدم والتنمية الكاملة،

امتثالا لأمر الله تعالى في كتابه (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) الآية 55 سورة الذاريات. 

لذلك فإنه يدعوهم إلى:-

1) التمسك بقيم ديننا الحنيف، وخلق رسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم  من التسامح ونبذ العنف والرحمة والألفة وعدم التفرق ، والمحافظة على بيوت الله وتكريمها وجعلها وسيلة للتعلم والتقرب من الله، وموطن مودة ووحدة بين المسلمين.

2) استثمار رمضان لتطهير النفوس والإكثار من الطاعات والتوبة والإحسان والتنافس في مساعدة الفقراء والتكافل وقراءة القرآن والذكر والعبادة.

3) يهيب الاتحاد قادة الدول العربية والإسلامية الى الاعتصام بحبل الله والمصالحة مع شعوبهم، كما يناشدهم للوقوف مع قضايا أمتنا الإسلامية، في مقدمتها القضية الفلسطينية والقدس الشريف ومقاومة المحتلين بجميع الوسائل المشروعة.

وينتهز الاتحاد الفرصة ليوجه دعوة لكل أعضائه المتواجدين في كامل الأقطار الإسلامية لبذل الجهود نحو توجيه المسلمين لاستثمار هذا الشهر الكريم لعمارة المساجد بمجالس العلم والذكر، وتنظيم المخيمات الدعوية والتعليمية ، والخيرية.

وفي الختام نبتهل إلى الله العظيم أن يوفق المسلمين الى صيام هذا الشهر وقيامه وأن يجعله شهر رحمة لجميع المسلمين ، وتوفيق للطائعين وقبول 

للتائبين، وأن يعيده على الامةالإسلامية بمزيد من العزة وتمكين الحق، وبذل الخير، ونشر الرحمة بين الناس أجمعين .

واخر دعوانا أن الحمدالله رب العالمين 

حرر بتاريخ 30شعبان 1440هـ الموافق 4مايو 2019م

الأمين العام للاتحاد                                        رئيس الاتحاد

فضيلة الأستاذ الدكتور علي القره داغي               فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد الريسوني


اترك تعليق