الجماعة الإسلامية بباكستان تنعى البروفيسور غفور أحمد

By :

بقلب مفعم بالإيمان، ونفس صابرة راضية بقضاء الله تعالى وقدره، تنعى الجماعة الإسلامية بباكستان نائب أميرها الشيخ البروفيسور غفور أحمد.

 توفي- رحمه الله- مساء أمس الأربعاء عن عمر يناهز 85 عامًا، حافلة بالبذل والعطاء في سبيل إعلاء كلمة الله، وبعد معاناة مرض دام سنتين تقريبًا.

 نسأل الله المولى الكريم أن يتغمده برحمته، ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا.

 حظي المرحوم باحترام جميع الأوساط السياسية والدينية والشعبية، فلقد قدم نموذجًا فذًا للبذل والتجرد والإخلاص والتزم طوال حياته بالمبادئ السياسية الحقة.

 تولى - رحمه الله- مناصب كبيرة في الجماعة وفي التجمعات السياسية المختلفة فقد كان أمينًا عامًا لمعظم التحالفات التي نشأت أثناء عمله ونشاطه.

 وفوض مسئولية التفاوض مع رئيس الوزراء السابق ذو الفقار علي بوتو بعد حركة شعبية كبيرة أسقطت في النهاية حكومته، واختير وزيرًا للإنتاج منذ الأشهر الأولى في حكومة الرئيس الراحل ضياء الحق.

 الجماعة الإسلامية بباكستان إذ تنعى إلى جميع أبنائها وإلى الأمة الإسلامية فقيدها الشيخ غفور أحمد (يرحمه الله)، وتقدم تعازيها الحارة إلى أهله وذويه الكرام، وتلاميذه ومحبيه، تتضرع إلى الله تعالى أن يلهم الجميع الصبر والسلوان فإن لله ما أخذ وله ما أعطى (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ) و (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ)، ولا نقول إلا كما أرشدنا الله سبحانه وتعالى: إنا لله وإنا إليه راجعون.


اترك تعليق