التايمز: الأسد معزول ومعنوياته متدنية وسجين للاستخبارات

By :

 

 أشارت صحيفة التايمز البريطانية في تحليل عن الأزمة تحت عنوان "الشكوك تحيط بخطة إنهاء سفك الدماء في سوريا", إلى أن الرئيس بشار الأسد أصبح "سجين نظامه".

 

وأضافت إن المعارضة المسلحة حققت بعض الانتصارات العسكرية أتاحت لها تأمين مناطق في شمال سوريا وشرقها والسيطرة على بعض ضواحي العاصمة دمشق.

 وقالت الصحيفة أن التقارير المسربة من واشنطن نقلا عن مسؤولين أمريكيين تفيد بأن معنويات الأسد متدنية وهو لا يتحدث سوى مع دائرة ضيقة من المستشارين وقد شدد إجراءات الأمن الخاصة به بما فيها الطعام الذي يتناوله مخافة تعرضه للاغتيال.

 وتابعت التايمز إن مصادر دبلوماسية أخبرتها أن الأسد أصبح "سجين نظامه الخاص" بحيث لا يستطيع مغادرة سوريا، لافتة إلى أن عملية صنع القرار في سوريا انتقلت إلى مجلس من كبار القادة العسكريين والمسؤولين الاستخباريين.

 من جهة أخرى, قال رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان متحدثا الى الاف من اللاجئين السوريين ان بلادهم تستعد لمخاض يستبدل ارادة الشعب السوري بحكم الرئيس بشار الاسد.

 وقال أمام الحشد "يمكننا أن نرى بجلاء أن عون الله قريب. لا تنسوا أن النصر للصابرين." وقالت أنقرة في السابق إنها ستواجه صعوبة في استيعاب أكثر من 100 ألف لاجيء لكنها استمرت في استقبال المزيد دون وضع حد.

 وقال اردوغان الذي كان يضع شالا بألوان علم المعارضة السورية "لقد عانيتم كثيرا. النظام السوري القاسي.. الأسد القاسي .. استشهد على يديه قرابة 50 ألف سوري حتى الآن."

 واضاف "كل مخاض مؤلم وسوريا تستعد الآن لمخاض تتحقق من خلاله السيطرة لإرادة الشعب السوري أجمع."


اترك تعليق