الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يندد بشدة الإرهاب في أي مكان، ويؤكد على أن الإرهاب لادين له، وأنه خطر على الإنسانية ويشجب بشدة حادثة الإرهاب بأوتريخت بهولندا.

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يندد بشدة الإرهاب في أي مكان، ويؤكد على أن الإرهاب لادين له، وأنه خطر على الإنسانية

ويشجب بشدة حادثة الإرهاب بأوتريخت بهولندا.

ويطالب العالم الغربي بسد أسباب الإرهاب من العنصرية ونشر الكراهية ضد الإسلام.

يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بقلق بالغ فواجع الإرهاب في العالم وآثارها السلبية على العلاقات الإنسانية، حيث وقعت الفاجعة الكبرى في نيوزيلاندا يوم الجمعة علي يدي مجرم عنصري، واليوم تحدث حادثة أخرى على يدي إرهابي آخر .

ولذلك فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يندد بكل إرهاب للآمنين في كل مكان وتحت أي غطاء، ويؤكد بأن الإرهاب لادين له، وأن العنصرية ضد القيم الإنسانية، وأنهما خطر على البشرية جمعاء، ويدمران الحضارة والعمران، ولذلك يجب محاربة كل من الإرهاب والتطرف، والعنصرية.

وإذا أراد الغرب أن يقطع دابر الإرهاب القادم من الشرق فعليه أن يقضى على جميع أسبابه الفكرية والعلمية، فلا يمكن أن يتحقق القضاء على الإرهاب مجزئا وبازدواجية المعايير.

ومن هنا نطالب العالم أجمع بالتعاون البناء الحقيقي الصادق لتحقيق السلم والسلام الاجتماعي على مستوى جميع الدول وبموازين دقيقة واحدة، كما نطالب بمنع الإرهاب الغربي والإسرائيلي، وبمنع العنصرية والكراهية ضد الإسلام وضد أي دين آخر حتى يسود السلم والسلام في الأرض كلها. 
 

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

 

أ . د . علي القره داغي

الأمين العام


اترك تعليق