القرضاوي: القدس هي قضية المسلمين الأولى

By :

القرضاوي: القدس هي قضية المسلمين الأولى و لـ"الإسلاميين": أقبلوا على الموت فهو عين الحياة ..موتوا بكرامة

وللنظام السوداني: أنتم "إسلاميون" لا تفعلوا كما يفعل "المجرمون" في مصر و سوريا

أكد العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أن قضية القدس وفلسطين هي قضية المسلمين الأولى، مشددا على ضرورة الوقوف في وجه اليهود وعدم الاستسلام لمخططاتهم تجاة مقدسات الأمة في القدس الشريف.

وقال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في خطبة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب بالدوحة إن إسرائيل تريد خطف القدس والأمة مشغولة بقضاياها، فأصبحوا يهددون المسجد الأقصى في كل وقت، ويهددون باحتلال مدينة القدس كاملة في كل وقت، ولم يكفهم ما فعلوه من حفر وبناء تحت ثالث الحرمين الشريفين، فهم يريدون التوسع في طغيانهم على حساب غفلة المسلمين.

وأضاف "طالما كان الراعي نائما فليأت الذئب ليأكل ما يشاء من الغنم.. فاليهود دخلوا المسجد الأقصى وحرموا على الناس دخوله فلا يدخله إلا من زاد عمره على الخمسين عاما.. وأصبحوا يتحكمون في قبلة المسلمين الأولى ومسجدهم الذي بارك الله حوله ووصفه بما لم يصف به مسجده الحرام".

وشدد فضيلته على ضرورة الوقوف في وجه اليهود وعدم الاستسلام لما يريدون، وتساءل أين المسلمون وأين الجامعة العربية وأين منظمة التعاون الإسلامي وأين الأمة التي امتدت للمشارق والمغارب وبلغ تعدادها ما يقرب المليار ونصف المليار؟! لماذا يسكتون عن الظلم ولا يقولون لا ؟!

ووجه فضيلته نداء إلى الحكام والمحكومين، الشيوخ والشباب، العرب والعجم في المشارق والمغارب لحماية المسجد، فهو أمانة يجب أن تنتبه لها الأمة، خاصة الحكام والعلماء ورجال الرأي والفكر حتى نفيق من سكرتنا وغفوتنا لحماية ثالث مساجد المؤمنين.

النصر للشعوب

وحول الشأن السوري قال الشيخ القرضاوي: نريد للشعب السوري الاستقلال والحرية ولا نريد للأمريكان أن يتحكموا في بلادهم، مؤكدا أن الشعوب ستنتصر في النهاية وكل المجاهدين سيأخذون حقهم وسيقف المتجبرون الظالمون أمام ربهم مخذولين.

وحول الشأن العراقي، انتقد فضيلته رئيس الوزراء نوري المالكي الذي غير معالم المدن وهجر أهل السنة من محافظات بعينها ليقيم الشيعة بدلا منهم، فقام السنة يدافعون عن حياتهم ويقاتلون عن حرماتهم ودمائهم وأعراضهم.

وعبر عن تضامنه مع السنة هناك بقوله "لا تخافوا فالله معكم ونحن معكم وإخوانكم في كل البلاد العربية والإسلامية يقفون إلى جواركم".

وحول المستجدات في السودان دعا القرضاوي الحكومة السودانية إلى عدم السلاح على أبنائها وقتلهم وهو يعبرون عن رفضهم للقرارات التي صدرت برفع الدعم عن أسعار الوقود.

وقال "لا نريد لإخواننا الإسلاميين في الحكم هناك أن يفعلوا ما فعله الحكام الآخرين من قتل وتشريد، بل نريد للمواطنين أن يعبروا عن آرائهم ومطالبهم طالما كانت سلمية، ويجب علينا أن نستمع للشعب وليس في يدنا بندقية، فأين الإسلام إذا فعلتم مثلما فعل المصريون بالمتظاهرين في رابعة وغيرها من الميادين؟"

 

للإستماع الى الخطبة كاملة: http://www.youtube.com/watch?v=K1I2wF81LFc


اترك تعليق