الغنوشي ينفي وجود صفقة مع "السبسي" لتولي الرئاسة

By :


أكد عضو مجلس الأمناء في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الحاكمة في تونس أن الحكومة ستستقيل بعد إيجاد البديل.

 ونفى أن يكون قد اتفق مع الباجي قائد السبسي لتوليه رئاسة تونس مقابل احتفاظ النهضة برئاسة الحكومة.

 وأضاف الغنوشي إنه ليس واردا أن تكون هناك استقالة فورية للحكومة، لافتا أن "هذا الأمر ليس مندرجا في مبادرة الرباعية كشرط فوري، بل كان مطلبا للمعارضة، ولكنه شرط وارد في المفاوضات وجزء من الحوار.

 وأشار إلى أن "الحكومة ستستقيل بعد إيجاد البديل ولا يمكنها أن تستقيل لتترك الفراغ في البلاد، فاستقالة الحكومة تأتي نتيجة لاستكمال المسار الانتقالي، وهذه القضايا متروكة للحوار الوطني ونحن منفتحون على كل الاقتراحات".

 وتابع "وافقنا ومازلنا موافقين على مبادرة الرباعي كقاعدة للبحث عن توافقات تخرج البلاد من الأزمة، وعلى حكومة جديدة واستكمال المسار الانتقالي، وصياغة مسودة الدستور وتحديد موعد للانتخابات، واختيار هيئة للانتخابات، وهذا ما تنص عليه المبادرة، والحوار الوطني سوف يبحث عن التفاصيل".

 وأفاد بأنه لم يكن هناك توافق مع الباجي قائد السبسي رئيس حزب "نداء تونس" بشأن توليه الرئاسة على أن تحتفظ النهضة برئاسة الحكومة.

 وأوضح أن حديثه مع السبسي في العاصمة الفرنسية باريس تناول ضرورة التعاون بين كل الأطراف من أجل الخروج من الأزمة. 

وتتعرض حكومة النهضة لضغط من المعارضة العلمانية من أجل إسقاطها دون انتظار للانتخابات القادمة.


اترك تعليق