الاتحاد يندد بالتفجير الإرهابي بكينيا الذي أودى بحياة عدد من المدنيين

By :

بسم الله الرحمن الرحيم

واصفاً بالعمل الجبان الضار بالإسلام وأمته:

 الاتحاد يندد بالتفجير الإرهابي بكينيا الذي أودى بحياة عدد من المدنيين

ويؤكد على أن هذه الأعمال الإرهابية محرمة ومتناقضة مع مبادئ الإسلام

صرح فضيلة الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والناطق الرسمي باسمه بأن ما جرى في نيروبي بكينيا من تفجير إرهابي أدى إلى مقتل وجرح عدد من المدنيين الأبرياء عمل محظور محرم شرعاً، ومن الكبائر الموبقات قال تعالي (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) ]المائدة: 32[

ووصف فضيلته هذه  العمليات بالآثمة والإجرامية والإرهابية أياً كان مرتكبوها، مندداً باستهداف الأبرياء الآمنين، وأكد فضيلته على حرمة الدماء البشرية، وعدم جواز التعرض لها بلا أي وجه حق من الأوجه التي أقرتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

وأضاف بأن مثل هذه الأفعال الإجرامية لا تخدم سوى المتربصين بالإسلام والمسلمين، بل إنها توفر غطاءً للمتشددين في الغرب وغيره للنيل من المسلمين بلا أي وجه حق ، مما يؤكد أن من يقومون بتلك الأفعال يقومون بتنفيذ أجندات خارجية لتشويه صورة الاسلام  بقصد أو بدون قصد ، وتساءل فضيلته : هل حققت هذه الجماعات للإسلام شيئا سوى تشويه صورته وارتكاب أفظع الجرائم في حق الأمة ؟..

 

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

 

أ . د علي القره داغي

الأمين العام

 


اترك تعليق