بيان تهنئة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

By :

 

قال تعالى: ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إلى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾[التوبة : 105].

يُسعدني ونحن نختتم اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورتها الخامسة أن أتقدم بأسمى عبارات الشّكر والتقدير وخالص الدعاء لكل من أسهم في التحضير والإعداد والإشراف على هذه الاجتماعات ونجاح لقاءاتها المباركة الطيبة. كما أتقدم بالشّكر والعرفان للإخوة الأفاضل والزملاء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على الثقة التي حظيت بها في مَنحي أصواتهم، وأسأل الله تبارك وتعالى أن أكون عند حسن ظنهم بيّ، وأن يُسدد قولنا وعملنا لما يحبّه ويرضاه.

وفي هذه المناسبة أتوجه بالتهنئة والمباركة للإدارة الجديدة في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ممثلة بأخي فضيلة الشيخ العلامة الدكتور (أحمد عبد السلام الريسوني) على توليه رئاسة الاتحاد خلفاً لشيخنا الفاضل العلامة الدكتور (يوسف القرضاوي) حفظه الله، كما أُهنئ أخي فضيلة الشيخ الدكتور (علي محي الدين القره داغي) على إعادة انتخابه أميناً عاماً للاتحاد وجدارته بهذا التكليف وكفاءته في تحمل مسؤولياته في دورة جديدة ستكون زاخرة بالعمل والإصلاح الفكري والدعوي بإذن الله

وأسأل الله تعالى لهم دوام الخير والعافية والعطاء والصبر، وأن يكونوا على قدر كبير من تحمل المسؤولية المنوطة بهم، وأن نكون عوناً لهم في أداء المهام جميعاً، وأن تكون المرحلة القادمة فاتحة عهد مختلف من حياة أمتنا الإسلامية وبداية مرحلةٍ جديدة من نهضتها وبزوغ فجرها في مشارق الأرض ومغاربها

د. علي محمد محمد الصّلابيّ

عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

الجمعة / 1 ربيع الأول 1440 هجرية / 9 نوفمبر 2018 ميلادي


اترك تعليق