تحت رعاية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين القره داغي يشارك في فعالية منبر الأقصى التي تقوم بها لجنة القدس التابعة للاتحاد

By :

شارك فضيلة الشيخ الدكتور على محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في مؤتمر منبر الأقصى الذي تقوم به لجنة القدس التابعة للاتحاد حيث قدم فضيلته بحثاً بعنوان الثوابت والنوازل فيما يخص الأقصى، وقال فضيلته كان السلطان صلاح الدين على وعى عظيم عندما رفع شعار توحيد الأمة الإسلامية طريقا لتحرير الأقصى والقدس وسائر الأماكن التي احتلها الفرنجة – حسب تعبيره – والصليبيين حسب تعبيرهم، فقد ألح الملك العادل نور الدين زنكي على أن يبدأ الحرب وتحرير القدس والأقصى بمجرد سقوط الدولة الفاطمية على يدي صلاح الدين، ولكن صلاح الدين شرح له في رسالة كيف أحارب، ومعظم الأمراء حتى ممن حولك عملاء للصليبيين ولهم رسائل معهم لذلك أكد على موضوعين مهمين وجعلهما شعاراً له وهما:

الشعار الأول : من التوحيد إلى التحرير أي توحيد الأمة بقدر الإمكان ثم الانطلاقة نحو تحرير الأوطان. ورفع الشعار الثاني  : وهو من العلم والاجتهاد إلى التضحية والجهاد.

كما التقى فضيلته بوفد كبير من العلماء والمفكرين ورؤساء الجمعيات الكبرى في إندونيسيا، وكان الوفد يضم حوالي أربعين شخصية من الشخصيات العلمية والفكرية والسياسية والثقافية، حيث تبادل الطرفان الحديث حول قضايا الأمة بصورة عامة وما وصلت إليه من حالة التفرق والتمزق والصراعات ، ولا سيما فيما يخص تفريق العالم العربي الذي وصل إلى الخليج وما ترتب عليه من الحصار،  وغير ذلك وقضية القدس الشريف قضية المسلمين الأولى وانفراد الاحتلال به.

ودعا فضيلة الامين العام إلى الوحدة وأكد على أن الوحدة هي الحماية لهذه الأمة جاء ذلك في الندوة التي أقيمت على هامش المؤتمر بعنوان أثار التفرق والتمزق الاسلامي العربي الخليجي وأثار الحصار على قضية القدس، كما نادى باسم العلماء إلى اتحاد الأمة الإسلامية والعرب والخليج حول قضاياهم، وإلا يكون مصيرهم مزيدا من الفشل والتفرق والتخلف، واستغلال أعداء الاسلام لهذا التفرق، حيث تناول فضيلته آثار الحصار على  قطر، وعملية تسييس الحج على مسيرة الأقصى والحفاظ عليه.  

 


اترك تعليق