الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ينعى العالم الداعية فضيلة الشيخ معوض عوض الحنفي

By :

فقد تلقينا بقلوب مفعمة بقضاء الله وقدره نبأ وفاة فضيلة الشيخ معوض عوض الحنفي الأزهري عن عمر يناهز 106 عام قضاها في العلم والبحث، قد عرف عنه أنه لم يتهم مخالفه بشرك ولا كفر، وصحب الأئمة الأعلام كالدجوى، ومخلوف، وخاطر، وبيصار، وأبوشهبة، والغزالي.
ولد الشيخ معوض عوض إبراهيم عام 1330هـ - 1912، بقرية كفر الترعة الجديد مركز شربين محافظة الدقهلية في 12 أغسطس 1912م، ويعتبر رحمه الله أقدم خريج أزهري وأكبر المحدثين في العالم الإسلامي سنًا
وقدحصل فضيلته على إجازة التخصص "الماجستير" من كلية أصول الدين والدعوة عام 1941 وحصل على إجازة التدريس وعمل كأستاذ في جامعة الأزهر الشريف وغيره في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، مثل كلية الشريعة بالرياض وكليتي أصول الدين والحديث النبوي في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

كما أن فضيلته مارس الوعظ والإرشاد على جبهة القتال إبان حرب أكتوبر ١٩٧٣ .. وعمل مفتشًا ومراقبًا للوعظ في القوات المسلحة المصرية، كما عمل رئيسًا لقسم الدعوة في وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية في الكويت بداية من عام 1979 ثم عاد إلى مصر وعمل عضوًا بلجنة الفتوي بالأزهر الشريف.
للشيخ الجليل ديوان شعر مطبوع ويُذكر أن عباس محمود العقاد أول من أُعجب به، وتنبَّه لموهبته الأدبية، فنشر له قصيدة في مجلة السياسة الأسبوعية عام 1939..
وقد فقدت الأمة الاسلامية واحدا من أبنائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلى القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفوعنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب.


اترك تعليق