القرضاوي: لماذا لا يمول العرب ثوار سوريا بالمليارات التي قُدمت لمصر

By :

استنكر الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، تقليل عدد ضحايا فض اعتصامي رابعة والنهضة , كما انتقد سياسة السلطات المصرية الحاكمة في تراجعها عن دعم المعارضة في سوريا

وقال القرضاوي في خطبة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب بالدوحة : "مصر هزمت في أفريقيا 1/ 6، الواحد جاء به شاب مؤمن مستقيم أبوتريكة، هذا الشاب المؤمن المستقيم جاء لكم بذلك».


وانتقد القرضاوي التحقيق مع اللاعب محمد يوسف، الفائز بالميدالية الذهبية في بطولة العالم للكونج فو بروسيا، بعد ارتدائه «تي شيرت» عليه «شعار رابعة» قائلا: «هذا الشاب أعلن أنه مع أهل رابعة فجُنّ جنون هؤلاء.. وقام أحد القضاة المجانين يقول اسحبوا منه الجنسية.. رجل عاش في مصر وآباؤه في مصر، كيف تسحب منه الجنسية؟!.. هؤلاء فقدوا دينهم وعقولهم ويرتكبون الحماقات».


وتساءل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مستنكرا :"كيف يتعاملون مع شاب مصري أخذ الميدالية الذهبية في لعبة الكنج فو لأنه يؤمن برابعة العدوية وأهلها الذين قتلوا في هذه الساحة؟".


ووجه القرضاوي رسالة للاعب الكونغ فو قائلا: «أحبك يا محمد يوسف من هنا من قطر.. يا أخ محمد يوسف نحييك في قطر والبلاد العربية والإسلامية، نحن نعطيك كل شيء تستحقه، الله معك والرجال الأشراف معك ولن يترك الله عملك أبدا».
واستنكر الشيخ القرضاوي :"التقليل من عدد ضحايا فض اعتصامي رابعة والنهضة، مهما حاولوا أن يقللوا من العدد سواء كانوا 1200 شخص أو 3 آلاف ماتوا، هل يذهبون هدرا، هؤلاء قتلوا ظلما".


وقال :"كانت مصر مع سوريا حتى الساعات الأخيرة تتجه لمساندة إخواننا في فلسطين وسوريا، وإذ بمصر تتجه إلى حرب المصريين وتحارب أهل غزة، وتمنعهم من الخروج للاستشفاء والحصول على ما يريدونه من متاع وملبس.. هؤلاء ركبوا الموجة سيأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر، يضيقون على أهل غزة ويفسحون المجال على الإسرائيليين"


«وأضاف القرضاوي :"نعجب لسكوت الأمة الإسلامية على اليهود ودخولهم واقتحامهم المسجد الأقصى.. اليهود يريدون أن يقيموا كنيسا في ساحة حائط البراق , هناك جمعيات كثيرة فى العالم العربي وفي القدس، أين هؤلاء لماذا لا تثورون وتدعون الأمة للثورة إننا إذا سكتنا على هذا سنصبح يوما نجد اليهود وقد فرضوا نفسهم ومؤسساتهم وأفكارهم ومشروعاتهم على الأمة الإسلامية داخل المسجد الأقصى».


وعقب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على المساعدات المالية التى تقدمها دول عربية إلى مصر، متسائلا: «لماذا لا يدفعونها لتسليح السوريين، هل تمدهم الدول العربية التى مدت مصر بمليارات كانت أحوج أن تمد إلى سوريا».


وقال: «الشيوعيون يدفعون أموالهم ورجالهم وسلاحهم ويعملون بكل قوتهم لنصرة أنصارهم القليلين في سوريا، ولكن معهم الجيش والعبطاء من أهل السنة الذين يسيرون في ركابهم ولا يعلمون أنهم يسعون لقتلهم في النهاية».


اترك تعليق