(8)علينا منع الاسباب الموجبة الى الكيد بقدر الامكان (كتاب سيدنا يوسف عليه السلام قدوة للمسلمين في غير ديارهم)

By : أ . د علي القره داغي

 

الخامس عشر: الأمر بالكتمان.

حينما قصَّ يوسف رؤياه على والده علم أن هذه الرؤيا تدل على أنه سيكون ليوسف شأن، لأن الله تعالى يختاره، ويعلمه من تأويل الأحاديث، ويجتبيه؛ ويرزق آل إبراهيم الحكم والنبوة، لذلك طلب منه أن يكتمها عن إخوانه الذين لديهم الاستعداد لأن يكيدوا له كيداً، ثم علل ذلك بقوله: (إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ)، إذن فهو يوغر صدورهم، ويزين لهم الخطيئة والمعاصي والشرور، وليس في القرآن الكريم أي تلميح أو إشارة إلى أن إخوة يوسف قد سمعوا بالرؤيا، ولو كانوا قد سمعوا لكانت أدعى لذكرها، أو التلميح لها أثناء القصة، والله أعلم.

ويؤخذ من الآية الكريمة ضرورة الاستعانة بالكتمان في الأمور التي لا تحتاج إلى الإعلان.

السادس عشر: منع الأسباب الموجبة إلى الكيد بقدر الإمكان.

علل سيدنا يعقوب أمره ليوسف ـــ عليهما السلام ـــ بكتمان الرؤيا عن إخوته؛ لأنهم إن علموا بذلك يدفعهم الحسد والغيرة إلى الكيد والمؤامرة، وظاهر الجملة (فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا) يدل على أنهم يكيدون مجتمعين، وأن كيدهم يتجدد حتى ينالوا مبتغاهم، وأن كيدهم مؤكد مطلق وشامل، ثم بين سبب ذلك بأن الشيطان للإنسان عدو مبين، فيوسوس مستغلاً هذه البشرى لإغرائهم على الإقدام على ما يؤذي يوسف، كما فعل مع ابني آدم من قبل، حيث استغل الشيطان غيرته وحسده على قبول قربان أخيه، لأن يدفعه إلى قتله، فقتله فأصبح من الخاسرين.

ولذلك نشرح معنى الكيد والمكر الذين وردا في هذه السورة أكثر من مرة، ونبين الفرق بينمها، فنقول:

الكيد لغة: هو الاحتيال والتدبير، وقد فسره معظم أهل اللغة بأن المراد به: إرادة مضرة الغير خفية، و لذلك قالوا: الكيد هو الحيلة السيئة، ولكن لدى التحقيق في استعمالاتها نجد أن هذه الكلمات: الكيد، و المكر والحيلة، استعملت في الخير والشر، وأنها أسندت إلى الأخيار والأشرار، حتى أسندت إلى الله تعالى، منها قوله تعالى: ( كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ)  ، وقوله تعالى: (إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا وَأَكِيدُ كَيْدًا)   وقوله تعالى: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ .

ولذلك فإن الراجح لغوياً واصطلاحاً، هو أن المكر هو تدبير أمر في الخفاء، سواء كان خيراً أم شراً، و لذلك وصف الله المكر للشر بالمكر السيء، فقال تعالى: (وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ )  ، وأن الكيد هو اتخاذ أعمال وتدبيرات توقع الآخرين فيما يكرهون، سواء كان لأجل الخير، مثل تدبير القائد المسلم إجراءات خفية، والقيام بشراك خفي؛ لإيقاع عدوه فيما يكرهه .

وبناء على ذلك، فالمكر هو التدبير النظري والتخطيط الخفي، والكيد هو الجانب العملي من الإجراءات والتدابير العملية؛ لإيقاع الآخر فيما يكرهه .

وفي ضوء ذلك لا يحتاج إلى تأويل هذه الآيات، بل تبقى على معناها المناسب.


اترك تعليق