القره داغي في مؤتمر التعليم للجميع بالدوحة

By :

أدعو أهل الخير إلى دفع زكواتهم لكفالة الطلبة المسلمين

شارك فضيلة الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أمس في المؤتمر الصحفي الذي عقدته مؤسسة التعليم فوق الجميع بالدوحة، وذلك لإطلاق حملة تبرع وطنية واسعة خلال شهر رمضان المبارك بهدف توفير التعليم النوعي للأطفال الأكثر تهميشاً وفقراً حول العالم بالإضافة إلى الشباب والنساء الذين يصعب الوصول إليهم من خلال منحهم الفرص لتغيير واقعهم نحو الأفضل، كما توفر المؤسسة المرافق والموارد والمشاريع التعليمية وتزيد من إمكانية الوصول إليها.

ودعا فضيلته أهل الخير إلى دفع  جزء مناسب من زكواتهم إلى الحساب الخاص بكفالة الطلبة المسلمين، ففي ذلك أجر عظيم لأنه يتحقق به أكثر من أجرين : أجر التعليم، وأجر الكفالة لهؤلاء المحتاجين، هذا بالإضافة إلى الخير المؤمل من هذا المشروع الطيب فهو صدقة جارية للمتصدق إلى ما شاء الله تعالى (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ) (يس: 12 )

 كما أضاف فضيلته تعتبر الزكاة والصدقة من السبل المهمة لتمكين الفقراء والمحرومين، وإن الأعمال المميزة التي أنجزتها مؤسسة التعليم فوق الجميع تستحق الدعم من جميع المتبرعين مؤسسات وأفراد، وذلك لجمع أكبر قدر من الأموال وإنجاح هذه الحملة، لقد سرنا ما طلعنا عليه من مجريات أعمال المؤسسة في تمكين المجتمعات الأكثر فقراً وتهميشاً في العالم من خلال تعليم الأطفال والشباب والنساء غير الملتحقين بالمدارس وبناء على ذلك فإننا ندعم هذا المسعى بكل قوى وإخلاص  ونفتي بجواز  دفع الزكاة للطلبة الفقراء.

كما أفتى فضيلته بجواز صرف الزكاة على طلبة العلم المتفرغين للعلم النافع بالاتفاق ما داموا مسلمين، أو لمن يؤمل منه الإسلام خيرا من باب (وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ) (سورة التوبة : 60

كما ناشد فضيلته أهل الخير من هذا البلد الطيب ومن جميع البلدان الإسلامية أن يتبرعوا لصالح الحساب العام من أموال الصدقات والأوقاف والأموال التي يجب اجتنابها بسبب شبهة، أو أموال الربا ونحوه.

قال فضيلته أن الاسلام لا يفرق بين مسلم وغيره في هذا لمجال فإكرام النفس أياً كان دينه- مطلوب شرعاً فقد قال تعالى (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ) (الاسراء : 70) حيث يشمل هذا التكريم جميع البشر، ومن أهم مظاهر هذا التكريم : العلم والتعليم، وجعل هؤلاء الأطفال يتعلمون ثم يفيدون وينفعون بلادهم بل والعالم، كما أكد فضيلته أن الأطفال إلى أن يبلغوا سن الرشد فهم على الفطرة وبالتالي فيأخذ حكم المسلم


اترك تعليق