الاتحاد ينعي فضيلة العلامة الشيخ محمد سالم القاسمي رحمه الله.

By :

فقد تلقينا بقلوب مفعمة بقضاء الله وقدره خبر وفاة أخينا الكريم العلامة الشيخ محمد سالم القاسمي رحمه الله رئيس الجامعة الإسلامية دار العلوم ديوبند (وقف) عن عمر يناهز 94 عاما وكان الشيخ محمد سالم لسان المسلمين في الديار الهندية ونائب رئيس هيئة الأحوال الشخصية الإسلامية لعموم الهند.

ولد الشيخ محمد سالم عام 1344 من الهجرة الموافق  1926 الميلادي. ينتهي نسبه إلى الإمام الفقيه قاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه.

بدأ الشيخ محمد سالم حياته العلمية والعملية بالتدريس في دار العلوم ديوبند فتلألأ بعد فترة في سماء العلم والتربية، واستفاد منه الكثير وكان مدرسا ناجحا ومثالا رائعا في ضبط الأوقات واغتنام الفرص. وبجانب التدريس والتربية  كان كثير الاهتمام بالدعوة إلى الله، يقوم بالرحلات الدعوية داخل البلاد وخارجها.

وقد فقدت الأمة الإسلامية واحدا من أبنائها المجاهدين المخلصين ، نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب.


اترك تعليق