الزنداني: إذا قصرت الدولة في دفع عدوان الحوثي على دماج فهي آثمة

By :


 

أكد سماحة  الشيخ  العلامة عبد المجيد بن عزيز الزنداني - عضو في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورئيس هيئة علماء اليمن  أن الدولة اليمنية إذا قصرت  في دفع عدوان الحوثي على دماج فهي مقصرة وآثمة ويجب على الشعب التحرك لوقف العدوان.


وفي إجابته على سؤال حول الأوضاع في دماج بصعدة والحرب المشتعلة بين الحوثيين والسلفيين هناك وموقف العلماء من الأحداث الدائرة هناك قال الشيخ الزنداني : هيئة علماء اليمن ما سكتت على أي موقف ، رئيسي ، وقد أصدرنا بيانا بذلك، أوضحنا فيه أن دماء المسلمين حرام على بعضهم ، ولا يجوز الاستخفاف بها سواء من الشعب أو الجيش.


وأكد الشيخ الزنداني أن الواجب على السلطة فيما يخص دماج القيام بواجبها ، موضحا أنه وفي حال كانت الدولة عاجزة عن إيقاف الحرب والقيام بدورها تجاه ما يجري هناك، فإن هذا العجز لا يسقط الوجوب للشعب اليمني.


وقال : إذا قصرت الحكومة وهي قادرة فهي آثمة ومفرطة في شعبها، ولكن الواجب يتعدى إلى بقية القادرين ، فعلى جميع أبناء الشعب في المنطقة أن يتدخلوا لوقف هذا العدوان، ويتعانوا جميعا نحو ذلك.


وعن رأيه الشخصي فيما يجري في دماج أوضح الشيخ الزنداني أن كل من يقعد ولا يقوم بواجبه يعتبر من المقصرين في حق شعبه .


وتطرق الشيخ الزنداني إلى أن اليمن جزء من العالم ولديه الكثير من الموارد ، كاشفا عما قال أنه مشروع لدى هيئة علماء اليمن يعتمل منذ سنتين لمعالجة مشكلة الفقر في اليمن ، وذلك بعد دراسة أجروها لمعرفة كيفية التصرف في الموارد ورأينا أن كثيرا منها يبدد، بعكس ما يجب .


موضحا أن هناك خطة سليمة من شأنها إنهاء حالة الفقر في اليمن، ووعد الشعب بأن يقدموا برنامج علاج الفقر في اليمن وسيصدر قريبا، فإذا صلحت الحكومة والتف الشعب حولها، ووجدت روح التفاهم بين الناس، وتم حل أي نزاع عبر القضاء في حال وجد، ليكون هو الفيصل في أي نزاع .


اترك تعليق