فرع تونس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعقد مؤتمره الثاني

By :

عقد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس مؤتمره الثاني الانتخابي بتونس العاصمة طيلة يوم الاحد 30 جمادى الثانية 1439 هـ الموافق 18 مارس 2018  وحسب النظام الاساسي لهذا الفرع فان هذا المؤتمر يعقد كل ثلاث سنوات ينتخب فيها مجلس ادارة يضم 13 عضوا ينتخبون من بينهم في غضون شهر من هذا التاريخ 5 أعضاء يمثلون الهيئة المديرة من بينهم رئيس للفرع.

هذا وقد تم تقديم التقريرين الادبي والمالي للدورة الماضية 2014-2016  وبعد نقاش من قبل عدد كبير من الاعضاء تمت المصادقة عليهما بأغلبية كبيرة وقد عبر عدد كبير من المتدخلين في النقاش عن تقديرهم للمجهودات التي بذلت والنشاطات التي اقيمت من قبل القيادة المتخلية للفرع بالرغم من الظروف المحلية والإقليمية التي لم تكن مساعدة بالقدر الكافي وفي هذا الصدد عبر اعضاء الفرع الحاضرون في المؤتمر عن وقوفهم ضد كل المحاولات التي تقوم بها بعض الدول والجهات للنيل من الاتحاد كمنظمة اسلامية شعبية وسطية معتدلة وجعله ظلما وعدوانا ضمن قائمات الارهاب الذي لطالما حاربه وحذر منه لسنوات وسنوات ولا يزال يقاومه فكرا وسياسة. كما عبر الحاضرون في هذا المؤتمر عن حبهم وتقديرهم لفضيلة العلامة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله رئيس الاتحاد ورفضهم لكل المحاولات اليائسة التي تقوم بها بعض الاطراف للنيل منه ومن مكانته العلمية البارزة لدى عامة جماهير الامة.

كما ثمن المؤتمرون السياسة الحكيمة التي يتبعها الفرع بتونس في التعاون التام مع مؤسسات الدولة والالتزام بالقانون بكل تفاصيله الادبية منها والمالية. وعبر الحاضرون عن شكرهم وتقديرهم للدولة التونسية التي احترمت القانون والمواثيق الداخلية لها والدولية فيما تعلق بموقفها وتعاملها مع ما أثير حول الاتحاد من اتهامات باطلة رفضت الاستجابة لها.

كما أشار بعض المتدخلين الى ضرورة مزيد اشعاع فرع الاتحاد على المناطق الداخلية للبلاد وبخاصة فيما تعلق بالدورات التعليمية وتطرق البعض الآخر الى موضوع التواصل بين الادارة والأعضاء الذي لا يزال دون المستوى المطلوب وطالبوا بتحسينه.

 ومن ضمن فقرات المؤتمر كذلك،  قدم الدكتور عبد المجيد النجار بصفته عضو مجلس الامناء وعضو لجنة تطوير الاتحاد بعض المبادئ والأفكار الاولية التي ناقشتها هذه اللجنة ومازالت تحتاج الى مزيد من التنضيج وطلب كذلك امكانية طرح بعض الافكار الجديدة في هذا الاتجاه ليتم طرحها في الاجتماع القادم لهذه اللجنة، وتدخل في هذا الاطار عدد محترم من الاعضاء وتم تدوين العديد من الأفكار الجديدة الخاصة بتطوير الفرع في تونس وكذلك بتطوير الاتحاد ككل.

وفي الفقرة الاخيرة تم المرور الى انتخاب اعضاء مجلس الادارة وقد ترشح لهذا المجلس 22 عضوا اختير منهم 13 عضوا بالانتخاب السري المباشر.

وقد ضمت هذه القائمة عددا من اساتذة الجامعة والوعاظ والمحامين ، وكان من بينهم ثلاث نساء بتحسن على الدورة الماضية التي ضمت امرأتين فقط.


اترك تعليق