القره داغي: العلماء ورثة الأنبياء والواجب إكرامهم وإعزازهم

By : جريدة الشرق - الدوحة

إجراءات نظام السيسي تهدف لتصفية رموز ثورة 25 يناير

الشيخ القرضاوي بذل عمره في سبيل دينه وأمته والحكم مخالف للقيم الإسلامية والإنسانية وللمعايير الدولية

محاكم الانقلاب غير الشرعي لا يتوفر فيها أدنى معايير القضاء العادل

 

أدان فضيلة الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. علي محيي الدين القره داغي الحكم الصادر في مصر ضد رئيس الاتحاد د. يوسف القرضاوي، وقال القره داغي في تصريح له إن هذا الحكم لم يكن الأول الذي صدر ضد علامة الأمة الشيخ يوسف القرضاوي الذى بذل عمره (92 سنة) في خدمة دينه وأمته، بل صدر قبله حكم بإعدامه وإدراج اسمه في قائمة الإنتربول، كل ذلك في ظل الانقلاب العسكري على الشرعية والذي فشل في تحقيق الأمن والأمان والاستقرار.

وأضاف أن "العلماء ورثة الأنبياء وهم الأمناء والشهداء، فالواجب إكرامهم وإعزازهم، ومع ذلك نرى مع الأسف الشديد أن يصل الأمر إلى هذا المستوى من الحكم على علامة الأمة الشيخ يوسف القرضاوي بالإعدام سابقا وبالمؤبد حاليا".

 

ووصف القره داغي هذا التصرف بأنه مخالف للقيم الإسلامية والإنسانية ومخالف للمعايير الدولية وحقوق الإنسان، حيث لا تتوفر في هذه المحاكم التي شكّلها الانقلاب غير الشرعي أدنى معايير القضاء العادل، مؤكدا أن المقصود من مثل هذه الإجراءات هو تصفية رموز ثورة 25 يناير. وطالب القره داغي العالم الحر بالتنديد بهذه الإجراءات والقرارات التي لا تتوفر فيها المعايير المطلوبة لتحقيق العدل.

 

جريدة الشرق - الدوحة


اترك تعليق