بعد ادراج الإتحاد على ما يسمى بقوائم الإرهاب كان للدكتور علي القره داغي التصريح التالي:

By :

توجيه تهمة الإرهاب لـ #الاتحاد_العالمي_لعلماء_المسلمين من أنظمة تُعادي حرية الشعوب وتمول الانقلابات الإرهابية على إرادة الشعوب دليلٌ على سلامة المنهج الذي ينهجه الإتحاد بالوقوف مع قضايا الأمة: "فأما الزبد فيذهب جفاءً وأمّا ما ينفع الناس فيمكُث في الأرض".
وأضاف أمين عام الاتحاد:  يضم #الاتحادالعالميلعلماء_المسلمين ثلة من خيرة علماء الأمة ضمن قائمة تصل ل٩٥ ألف عالم وداعية! فهل أصبح كل هؤلاء إرهابيون بحسب التصنيف الهوائي الذي لا ينطلق من أي منطق أو دليل؟! كفى عبثاً وخلطاً للأوراق وإشغالاً للأمة عن قضاياها المصيرية!
وختم تصريحه بأنه سُيقال عنك ما ليس فيك وسيُقال لك ما لا تحب وسيُقال أنك فعلت ما لم تفعل ولكن تذكر قول الله تعالى: "خذ العفو وأمر بالعُرف وأعرض عن الجاهلين".
#الاتحاد_العالمي_لعلماء_المسلمين
#الاتحاد_ليس_إرهابياً


اترك تعليق