ندوة عن: تفعيل العقيدة في الاستنهاض الحضاري

By :

أقام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس بالاشتراك مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين يوم 2 و3 ديسمبر 2017 ندوة علمية بعنوان " تفعيل العقيدة في الاستنهاض الحضاري" ، وقد أقيمت الندوة الدولية في رحاب جامعة الأمير عبد القادر الجزائري وشارك فيها ثلة من العلماء والباحثين من الجزائر والمغرب وتونس وحضر في افتتاحها السلط الرسمية الجزائرية، وحضر فعالياتها جمع غفير من الأساتذة والباحثين والطلاب، وقد تناولت البحوث المقدمة سبل تفعيل العقيدة الإسلامية في نفوس المسلمين وعقولهم لتصبح دافعة إلى  البناء الحضاري ، وعرضت نماذج من تفعيل العقيدة الإسلامية عند ثلة من العلماء وخاصة منهم المنتسبون إلى جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وتلت العروض مناقشات وافية من قبل الحاضرين، وقد لقيت الندوة استحسانا كبيرا في الأوساط العلمية المهتمة بهذا الشأن. وقد صدر بيان ختامي في نهاية هذه الندوة   نص  على مجموعة من التوصيات نذكرها فيما يلي :
1 -  يثمن الملتقى توأمة العمل العلمي  بين جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وكل الهيئات المماثلة.
2 -  يدعو الملتقى إلى ترسيم هذا الملتقي العلمي المتعلق بقضايا النهوض وبناء الأوطان، وتصحيح العقيدة ، وحفظ القيم، ونشر الفكر الإسلامي الوسطي المعتدل للقضاء على كل أنواع الغلو والتطرف.
3 -  تجديد علم العقيدة في مضمونه ومنهجه، دفعاً نحو البناء، وتخليصاً من القضايا التاريخية العقيمة.
4 –  التنويه بالتعاون بين الجمعيات العُلمائية، والعمل على تكثيف هذا التعاون وتوسيعه.
5 –  توجيه الطلبة إلى إعداد الرسائل الجامعية التي تتناول قضايا العقيدة بالطريقة التي تجعلها فاعله ودافعة إلى الفعل .
6 -  إعادة الاعتبار لموقع العقيدة في حياة الفرد والمجتمع ، للموائمة بين العقيدة الصحيحة والسلوك القويم ، وإزالة التنافر بينهما .
7 – تفعيل العقيدة في التحصين الوطني، والحفاظ على  المقومات الدينية والاجتماعية والثقافية من الاختراق الخارجي، والاحتراق الداخلي.
8 –  طبع الأعمال بعد تعديلها في ضوء المناقشات.
9 – توصية الخطباء والدعاة وأهل العلم بالعناية بموضوع الندوة .
10 -  نشر مقتطفات من الندوة في مواقع التواصل الاجتماعي والمطويات.
11 – العناية بتراث جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، لاسيما رسالة الشرك ومظاهره للشيخ مبارك الميلي رحمه الله تعالى.
12 – يشجب الملتقى كل محاولات المس بالعلماء الربانيين، والهيئات العُلمائية الوسطية، ويوصي بعدم التضييق على حرياتهم أو وضعهم ظلماً وعدواناً في خانة الإرهاب .


اترك تعليق