جرائم ضد المسلمين في إفريقيا الوسطى

By :

ما يزال مسلسل الظلم البشع والقتل المروع يتوالى على المسلمين في إفريقيا الوسطى، وبالأخص ما تمارسه ميليشيات ‘مناهضي-بالاكا’ المسيحية والتي تواصل عملية القتل الجماعي للمسلمين، حسبما تشير تقارير.

ويواصل مسلمون خائفون، الفرار من منازلهم في بانغي، ومختلف أنحاء البلاد، حيث زاد استهداف المسلمين منذ تولت سامبا-بانزا، وهي مسيحية رئاسة البلاد . وتتحدث التقارير الواردة من هناك عن طرق بشعة للقتل باستخدام السواطير والفؤوس، وبدون تمييز بين رجل أو امرأة أو طفل.

وإن رابطة علماء أهل السنة لتناشد المسلمين في العالم كافة، وفي إفريقيا خاصة؛ أن يهبوا لنصرة إخوانهم هناك، وتطالب حكومات الدول الإسلامية أن تتخذ موقفاً دبلوماسياً حازماً تجاه حكومة إفريقيا الوسطى، كما تطلب من كل المنظمات الدولية التي تدعي العمل لأجل الإنسانية أن تمارس مهمتها الأساسية بحماية الأرواح، وإنقاذ الأنفس وتخليص المسلمين من شلال الدماء الذين يعيشونه.

ورابطة علماء أهل السنة؛ تحذر حكومة إفريقيا الوسطى بأنها وإن ظنت بقدرتها على تنفيذ هذا العمل الطائفي الإجرامي الشنيع، إلا أنها لن تفلت من يد العدالة سواءً في الدنيا أو في الآخرة، وستعمل الرابطة بكل ما تستطيع على نصرة المسلمين والذود عنهم، والدفع بكل ما يمكن لرد الأذى عن كل مسلم.

كما تحذر بأن هذه الجرائم موثقة، ولا يمكن أن تضيع حقوق المسلمين هناك، بالتقادم ولا بالتجاهل، وسيأتي يوم قريب إن شاء الله ليسترد كل مسلم حقه من كل من ظلمه، ( ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريباً).


اترك تعليق