القرضاوي من مركز التشريع : يجب أن يؤخذ الإسلام جملة واحدة

By :


 

أكد العلامة يوسف القرضاوي بأنه يجب أن يؤخذ الإسلام كله جملة واحدة ليؤتي أكله ، العبادات والمعاملات والتشريعات ، ولا يؤخذ بعضه ويترك بعضه، يقول الله تعالى : (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُون) سورة البقرة – آية 85 .

كما قال الشيخ القرضاوي في كلمته أمام المشاركين في ندوة (القرآن والأخلاق – المقاربات والمقاصد والنماذج) التي نظمها مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق بكية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة التابعة لمؤسسة قطر للعلوم والتربية وتنمية المجتمع ، إن أول ما ينبغي للأمة أن تفعله هو أن تتعلم قبل أن تعمل .

فيما أكد القرضاوي أن الإسلام اهتم بالجانب الأخلاقي ومدى تأثيره في كل الجوانب الحياتية كالجانب العلمي والجانب الأدبي وجانب العلاقات والمعاملات وغيرهم من الجوانب الأخرى . كما أكد على اهتمام الإسلام بالتربية قبل أن يهتم بالتشريع والعقوبات ، حيث يجب أن يربى الإنسان على الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر .

وأوضح فضيلته على أن الاسلام هو رسالة اخلاقية ، فيجب أن تراعى الاخلاق فى كل شئ ، فى الاقتصاد ، وفى أحكام الأسرة ، وفى الحرب ، وفى السياسة ، كل هذه الأمور يجب أن تنبنى على الاخلاق ، فلا يقبل الاسلام غاية شريفة بوسيلة غير شريفة ، فليس مثلما قال مكيافلى ونظريته القائمة على أن الغاية تبرر الوسيلة ، وحتى فى القتال فالمسلمون ليسوا دعاة حرب ولكن نحارب فقط للدفاع عن أنفسنا وللدفاع على الإسلام وهذا ماشرعه الاسلام ، فالإسلام يدعو الى سلام العالم.

كما أشار الشيخ القرضاوي كذلك إلى أن الإسلام دعا إلى الجمال ، وقد ورد ذكر الجمال فى القرآن الكريم مرات عديدة ، مثل جمال السماوات والأرض حيث قال تعالى (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ)سورة الملك آية 5 ، وتكلم عن جمال الانسان فقال تعالى (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ) سورة التين آية 4 ، وتكلم عن الحيوان فقال تعالى (وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ) سورة النحل آية 6 .


اترك تعليق