الاتحاد يندد بالانقلاب الحوثي المسلح على الشعب والسلطة والمؤسسات وثورة اليمن بلد الإيمان والحكمة

By :

أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بياناً يندد فيه بالانقلاب الحوثي المسلح على الشعب والسلطة والمؤسسات وثورة اليمن بلد الإيمان والحكمة. ويؤكد أن الحوثي نصب نفسه محل جميع السلطات، ويحذر بأن الانقلابات تقسم الشعوب، وتزرع الكراهية، وتؤدي للعنف، ولا تأتي بأي خير، ويطالب بتوحيد الصف اليمني لمواجهة الانقلاب، والتصدي للفتنة، واستعادة السلطة للشعب ، ويدعو الدول العربية والإسلامية التدخل لوقف الانقلاب، وتحقيق مصالحة يمنية شاملة عاجلة.

 

نص البيان 

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه  

( وبعد)

تابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التطور الخطير على الساحة اليمنية ، بإعلان جماعة الحوثي إعلاناً دستورياً من طرف واحد ، وبسلطة الأمر الواقع القائمة على قوة السلاح ، والانقلاب العسكري على كل مؤسسات الدولة اليمنية ، منصبين أنفسهم أوصياء على اليمن ، شعباً وثورة ومؤسسات ، وفارضين خريطة تخدم مصالحهم ، ومصالح من يدعمهم على المستويين الإقليمي والدولي ، والاتحاد إزاء هذه الأزمة الخطيرة التي تمر بها دولة اليمن يؤكد على ما يلي :

1- يندد الاتحاد بأفعال جماعة الحوثيين وجرائمهم في اليمن ، ويصف إعلانهم الدستوري بالانقلاب العسكري المسلح على السلطة والشعب والثورة في آن واحد ، وأن ذلك الانقلاب لا يخدم المصلحة العليا لليمن أو شعبها العظيم ، بل يصب في خدمة مصالح إقليمية ودولية ، لا نتوقع أن تعود بالخير على المنطقة أبداً .

2- يستنكر الاتحاد تراجع دور العديد من الأنظمة العربية بالدرجة الأولى ، ثم التراجع على المستويين الإقليمي والدولي في الدفع بالحلول منذ بداية الأزمة في اليمن ، إلى أن آلت الأوضاع إلى فرض الحوثيين رأيهم وشروطهم بقوة السلاح على خيارات شعب بأكمله ، يرفض الانقلاب ، وظل يطالب بتحقيق مبادئ ثورته العظيمة ، وهو الآن يرفض أغلبه هذا الانقلاب ، ما ينذر بخطر التقسيم أو التناحر الداخلي في اليمن .

3- يؤكد الاتحاد بأن الانقلابات العسكرية لا تأتي بأي خير للشعوب أبداً ، وليس ما يحدث في مصر منا ببعيد ، فالانقلابات تقسم الشعوب ، وتقتل الوحدة الوطنية ، وتريق الدماء ، وتلغي إرادة الشعب ، ومن ثم تنحي آماله وأحلامه وطموحاته في الحرية والكرامة والتحرر من التبعية وتفرض عليه إرادة جديدة بقوة السلاح والقهر والبطش ، ولذها يحذر الاتحاد من التماهي مع الانقلابات العسكرية تحت أي ذريعة أبداً .

4- يدعو الاتحاد جميع المدن والقبائل والفصائل والقوى السياسية والاجتماعية والطبيعية في اليمن إلى رفض الانقلاب العسكري الحوثي ، ودفعه للتراجع من حيث أتى ، وعدم التمكين له على حساب إرادة الشعب ، وتسريع وتيرة الوفاق الوطني لإحداث مصالحة وطنية شاملة تجنب البلاد الخوض في معارك لا ترحم ، ولا تقوم إلا على إرادة شعبية كاملة دون تهميش ولا إقصاء لأحد .

5- يطالب الاتحاد الدول العربية والإسلامية – وخصوصا دول الخليج العربي- التدخل لإيقاف امتداد الانقلابات العسكرية داخل دولنا العربية والإسلامية ، وحقن الدماء مبكراً قبل فوات الأوان ، وإيقاف مد مشاريع إقليمية ودولية تسعى للهيمنة على كل مقدرات أمتنا العربية والإسلامية وإدخالنا في صراعات لا نحصل معها على أي تنمية أو نمو ، بل تراجع وتخلف لا ينتهيان.

{وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} – سورة الأنفال (آية 46)

 

 الدوحة في 18 ربيع الثاني 1436 هـ    

الموافق 07 فبراير 2015 م


اترك تعليق