ميانمار.. إعتقال طلاب مسلمين في مدينة ماندالاي ومنع الطعام عن المعتقلين في رمضان

By :

 

أفاد مراسل وكالة أنباء أراكان اليوم الثلاثاء، أن الشرطة الميانمارية في مدينة "ماندالاي" قامت  في خطوة مفاجئة باعتقال أكثر من 10 طلاب مسلمين صائمين وهم في طريقهم إلى المسجد لتناول الإفطار دون توجيه أي تهمة إليهم أو تقديم سبب لاعتقالهم.

 ومن جهة أخرى قامت قوات الأمن الميانمارية في قرية شوكتو بتكثيف تواجدها الأمني بعد ورود شكاوى إليها تفيد بتكسير صنمين لبوذا ، حيث يتهم البوذيون بتكسيرهما المسلمين حسبما أفاد مراسل الوكالة ، مضيفا أن هناك تخوفا لدى المسلمين من قيام البوذيين بحملة انتقام ضدهم ، ويعيشون لذلك في حالة ترقب وتوجس لأي اعتداء بوذي يقع عليهم في أي لحظة.

  يشار إلى أن مسلمي ميانمار يواجهون صعوبات ومضايقات شديدة من قبل القوات الأمنية زادت وتيرتها وحدتها بالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك.

وقال سكان روهنجيون محليون من منغدو إن شرطة منغدو منعت المسلمين الروهنجيا من إرسال الأطعمة والوجبات اليومية الرمضانية للمسلمين المحتجزين لديها من قبل شهر رمضان،حسبما أفادة وكالة أنباء أراكان اليوم الثلاثاء.

وتعرض معظم المعتقلين الروهينجا المسلمين للاعتقال التعسفي والاحتجاز من دون أي تهم وبالملاحقات القضائية منذ بدء أعمال العنف في يونيو عام .2012

وقال روهينجي مسلم من السكان المحليين في مدينة " منغدو" طلب عدم نشر اسمه: "في السنوات السابقة، كنا نرسل الأطعمة والوجبات المقدمة من المحسنين مرتين يوميا للمعتقلين المسلمين عند شرطة منغدو أثناء الاحتجاز خلال شهر رمضان- ومع ذلك، قال نائب رئيس قسم شرطة موانغداو، الملازم أول "مينت لوين" في 30 يونيو إنهم لن يسمحوا للمعتقلين الروهنجيا المسلمين بالحصول على المواد الغذائية من الخارج خلال شهر الصيام هذا العام".

وأضاف :" قال ضابط الشرطة إنه لا حاجة لإطعامهم لأن جميعهم مجرمون - على حد قوله - متعللا بالخوف من المسئولية في حالة هروب المعتقل أثناء تقديم الطعام له".

وتابع قائلا :"  وقال لنا الضابط إن المسلمين إذا كانوا يملكون هذ القدر من المال، فإن الشرطة أحق به منهم".


اترك تعليق