رعب في البنتاجون من تحويل مالي لأفغانستان جديدة

By :

ذكرت (لوس أنجلوس تايمز) الأمريكية أن بعض كبار المسئولين في البنتاجون وضباط الجيش يحذرون من أنه دون عمل عسكري أمريكي، فإن مالي يمكن أن تصبح ملاذًا للمتطرفين ووكرًا للجهاديين، وتصبح الدولة الإفريقية أقرب ما تكون إلى أفغانستان جديدة قبل هجمات 11 سبتمبر 2001، في حين يقول العديد من مساعدي "أوباما" أنه من غير الواضح ما إذا كان متمردو مالي سيهددون الولايات المتحدة أو يعترضون مصالحها في المنطقة، معربون عن قلقهم الشديد ومخاوفهم من الإنجرار في صراع فوضوي ضد عدو مراوغ في بلد صحراوي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن اتساع نطاق الحرب في مالي الإفريقية فتح باب الانقسامات في الولايات المتحدة الأمريكية بين البيت الأبيض والبنتاجون بشأن المخاطر التي يشكلها مزيج من الجماعات الإسلامية المسلحة التي لها علاقات غامضة بتنظيم القاعدة والتي خلقت الفوضى في غرب إفريقيا.


ولفتت الصحيفة إلى انه و"بالرغم من أنه لا أحد يُوحي بأن تلك الجماعات المسلحة تشكل تهديدًا وشيكًا للولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن التدخل العسكري الفرنسي في مالي والهجمات الإرهابية ضد إحدى شركات الغاز الجزائرية أثار جدلًا واسعًا في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما عما إذا كان هؤلاء المسلحون سيشكلون مخاطر كبيرة على مصالح الولايات المتحدة أو حلفائها لتبرير رد عسكري."


وشددت على أن الجدل الداخلي في الولايات المتحدة هو أحد الأسباب وراء تأخير دعم البنتاجون للفرنسيين الذين بدأوا غارات جوية في محاولة لوقف الإسلاميين من الانتشار وفرض سيطرتهم على البلاد.


اترك تعليق