الإتحاد يدين تفجيرات المساجد بالعاصمة اليمنية صنعاء ويصفها بالإجرامية

By :

أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانا يدين فيه تفجيرات المساجد بالعاصمة اليمنية صنعاء ويصفها بالإجرامية ويدعو الحوثيين إلى العودة إلى ديارهم ، وإيقاف انقلابهم العسكري على اليمن وثورتها ، ويطالب جميع الفصائل اليمنية بالتعقل وإعلاء قيمة الوحدة والمصلحة العامة ، ويثمن دور مجلس التعاون الخليجي الداعم لوحدة اليمن وشرعيته واستقراره .

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه (وبعد)

 

يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بحزن شديد، حالة التردي الخطيرة التي وصلت لها دولة اليمن الحبيبة منذ الانقلاب العسكري، الذي وقع على يد الحوثيين وأدى إلى فتنة كبيرة ، وعدم استقرار وصل إلى حد استهداف المساجد والمصلين وقت صلاة الجمعة من قبل متطرفين إرهابيين، الأمر الذي أسفر عن مقتل قرابة 140 شخصا وإصابة ما يزيد عن 350 آخرين ، مما يعتبر خطراً داهماً سيأتي على الأخضر واليابس باليمن، ما لم يتصف الجميع بالتعقل وإعلاء المصلحة العامة على المصالح الشخصية الضيقة ، للخروج من النفق المظلم الذي دخلت فيه اليمن الآن .


والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أمام تلك الجريمة النكراء ، يرى ويؤكد على ما يلي:

 

1-     يدين الاتحاد جريمة تفجير مسجدين بالعاصمة اليمنية صنعاء ، ويصف هذه التفجيرات بالإجرامية ، ويصف مرتكبيها بالآثمين الفجرة ، أياً كان من ارتكبوه .

2-     يطالب الاتحاد بفتح تحقيق عادل وشفاف وعاجل، يظهر حقيقة مرتكبي الحادث ، والمؤامرات خلف هذا التفجير والتي تستهدف أمن اليمن واستقراره، وأمن المنطقة ككل.

3-     يدعو الاتحاد جماعة الحوثيين إلى إنهاء انقلابهم العسكري ، وإيقاف استهداف المحافظات والمدن اليمنية ، أو بث الفتنة بين أبناء اليمن ، والانخراط في مصالحة وطنية يمنية شاملة ، وليس خلق بيئة خانقة لا تساعد إلا في نمو الإرهاب والعنف .

4-     يحث الاتحاد جميع الفصائل اليمنية إلى التعقل ، وإعلاء المصلحة العامة على أي مصالح خاصة ، والتوجه إلى تحقيق الوحدة تحت مظلة جلسات الحوار الوطني التي دعا إليها مجلس التعاون الخليجي .

5-     يثمن الاتحاد دعوات دول مجلس التعاون الخليجي إلى عقد جلسات حوار وطني يمني في الرياض ، للتوصل إلى حل ينهي الصراع الدائر في اليمن ، والعمل على التأسيس لوحدة وطنية ، ومصالحة شاملة ، تحقق مصالح اليمن واليمنيين ومن ثم المنطقة بالكامل ، بعيداً عن مشاريع إقليمية ودولية لا تريد الخير لأحد، في هذه المنطقة .

 

(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)

الأمين العام                   //                      رئيس الاتحاد

أ. د. علي القره داغي       //                أ. د. يوسف القرضاوي


اترك تعليق