الغنوشي: "فجر ليبيا" خط الدفاع الأول الذي يفصل "داعش" عن تونس

By :

 


قال الشيخ راشد الغنوشي، - عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين-  ورئيس حركة النهضة التونسية، إن الإرهاب على الأبواب وأن الدولة في خطر إذا ما تفاقمت الاضطرابات الاجتماعية، مشييرًا إلى أن قوات فجر ليبيا هي خط الدفاع الأول الذي يفصل "داعش" عن تونس.

 

وأضاف الغنوشي في حوار مع إذاعة "موزاييك"، أن تونس تواجه خطر الإرهاب، ويجب أن تتوحد كل الأطراف وتتماسك لتتجاوز هذه المرحلة الصعبة داعيًا إلى ضرورة العمل على تحقيق التكاسك السياسي لتجاوز الاضطرابات الاجتماعية والسياسية.

 وأضاف: ‫‏التونسيون‬ مطمئنون إلى أن الدولة حققت إنجازا على مستوى الأمن ، وأن معنويات الشرطة والجيش عالية و أنهما في حالة هجوم ضد الإرهابيين وليسا في حالة دفاع .


لكن لا يجب أن يوقعنا هذا في وهم أن البلاد تجاوزت مرحلة الخطر ، بل مازلنا في قلب هذا الخطر ما دام هناك تونسيون متورطين في مخطط الإرهاب ، وما دام الوضع الاجتماعي غير متماسك .


أقول للناس لا تغفلوا عن الخطر فالدولة مهددة بالإرهاب والفوضى : فمن يضع خيمة على السكة فهو يهدد الدولة ، ومن يمنع مصنعا من العمل فهو يهدد الدولة ، أي أنه يخدم مصلحة ‫‏داعش‬ ومصلحة المهرّبين ، لأن كليهما يستفيدان من غياب الدولة حتى يتصرفا بحريّة .


و رغم كل ذلك فإن الدول التي أبحرت في بحر ‫‏الربيع_العربي‬ تعتبر ‫تونس‬ نموذجا ناجحا في ‫الانتقال_الديمقراطي‬ مقارنة بأوضاعها الداخلية " .


اترك تعليق