العراق: العملية السياسية في خطر بسبب جرائم المليشيات

By :

يمر العراق بأزمة سياسية كبيرة بإعلان تحالفي "الوطنية" و"اتحاد قوى العراق" تعليق عضوية نواب ووزراء الكتلتين، في النظام الحالي، لحين "وضع رئيس الوزراء حيدر العبادي حدّاً لجرائم المليشيات"، وفقا لمسؤولين.

وتختلف هذه الأزمة عن سابقاتها، كونها تتزامن مع مرحلة حرجة يمر بها العراق في ملفه الأمني والاقتصادي.

وتسببت في الأزمة مليشيا شيعية عمدت إلى اختطاف النائب بالبرلمان العراقي، زيد الجنابي، عن كتلة القوى العراقية السنية، لتعذبه قبل إطلاق سراحه بتدخل من زعيم مليشيا بدر، هادي العامري، فيما قتلت مرافقيه الستة، وبينهم عمه، قاسم سويدان الجنابي، (شيخ عشيرة بارز في بغداد) وابن عمه، وعثر على جثثهم أمس في مكب للنفايات في حي الشعلة ببغداد.

وقال القيادي في "اتحاد القوى العراقية"، محمد الدليمي، لـ"العربي الجديد"، إن "الوزراء بالحكومة والبالغ عددهم سبعة، فضلا عن نائب رئيس الوزراء ونائبي رئيس الجمهورية، أسامة النجيفي وإياد علاوي ورئيس البرلمان وأعضاء الكتلتين، علقوا عملهم من البرلمان والحكومة، لحين كبح جماح المليشيات الطائفية التي تستغل ورقة مساندتها للجيش بتنفيذ عمليات تطهير وتصفية عرقية للعراقيين السنّة".

وأضاف الدليمي إن "القوى السنّية شكلت لجنة تفاوض مع رئيس الحكومة، وسننسحب بشكل نهائي في حال لم تتوقف تلك الجرائم"، مؤكدا أن الوزراء لم يحضروا اليوم جلسة الحكومة، وكذلك البرلمان لم يحضر فيه النواب السنّة".

من جانبه، قال سلام الكرخي، القيادي في كتلة الوطنية العراقية لـ"العربي الجديد" إنه "لا جدوى من البقاء في حكومة أو برلمان لا نستطيع حماية أنفسنا فيه من المليشيات الشيعية التي باتت تبطش ولا سلطة للحكومة عليها، وتتلقى أوامرها من إيران بشكل مباشر وعلني، لذا سنرى موقفنا النهائي بعد الردّ الذي ننتظره من حكومة العبادي".

وكان المسلحون، الذي ينتمون لإحدى المليشيات الشيعية، يستقلون سيارات عسكرية تابعة للجيش حين اقتحموا مكتب زيد الجنابي بالدورة جنوبي بغداد. واتهم أقرباء النائب مليشيات تساند الجيش تحت خيمة "الحشد الشعبي" بالوقوف وراء العملية.

وأفاد بيان في موقع "فيسبوك" على الصفحة الرسمية لرئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، بأن "قيادات تحالف القوى والقائمة الوطنية عقدت، أمس السبت، اجتماعا طارئا في منزل رئيس مجلس النواب (...) واتفقوا على تعليق عمل الكتلة وتخويل القيادات السياسية للتحالف باتخاذ القرار النهائي بهذا الصدد".

وأضاف: "بحث الاجتماع، الذي امتد إلى ساعة متأخرة، التداعيات الأمنية الأخيرة التي تشهدها البلاد، وخصوصا الاعتداء الإجرامي الأخير الذي طال النائب زيد الجنابي وأقاربه وعناصر حمايته".

وشدد المجتمعون على "ضرورة تقديم قانون حظر المليشيات وتجريم الطائفية وإقراره داخل مجلس الوزراء (...) بالإضافة الى دعوة عاجلة للرئاسات الثلاث للاجتماع ومناقشة تلك التداعيات".

ويعد تحالف القوى العراقية الذي يشغل 73 مقعدا من أصل 328 مقعدا في مجلس النواب، الممثل الرئيسي للسنّة داخل البرلمان.

وكشف كبير مفاوضي كتلة اتحاد القوى العراقية، النائب عبد الكريم عبطان، عن اجتماع طارئ للرئاسات الثلاث (رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان) خلال الـ 48 ساعة المقبلة، لاتخاذ قرار يضع حدّاً لنشاط المليشيات، وحصر السلاح بيد الدولة. وأضاف عبطان، في مؤتمر صحافي ببغداد، اليوم الاحد، إن "الاجتماع سيقرر كل شيء".

عثمان المختار - العربي الجديد


اترك تعليق