العودة: الخلافة في القرآن أوسع وأبعد من كونها مفهوما سياسيا - بالفيديو

By :


قال الشيخ سلمان العودة - الأمين العام المساعد في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - إن "مهمة الإنسان الخلافة في الأرض، قال الله تعالى: (إني جاعل في الأرض خليفة) ، وهنا ليس المقصود آدم وحده بل آدم وذريته من بعده ، (وهو الذي جعلكم خلفاء الأرض)". 

 

وأضاف في مقطع فيديو من لقاء يجري تداوله على مواقع التواصل "وليست الخلافة هنا مفهوما سياسيا ، بل مفهوم أوسع وأبعد من ذلك ، مفهوم حياتي وإنساني".

 

وتابع: كل إنسان خليفة على نفسه ، خليفة على أسرته ، خليفة على مسؤولياته والعمل الخاص المنوط به.. ممكن تكون الخلافة هي الرعاية ، وهي ليست فقط حفظ الأشياء وإنما هي التنمية ، التطوير ، فالإنسان ليس فقط مطلوبا منه الحفاظ على أسرته بل أيضا وينميها كي تقوم بمهمة الخلافة التي أرادها المولى سبحانه وتعالى.

 

والخلافة معناها استعمار الأرض ، اكتشاف نواميس الأرض ، السعي فيها ، البناء ، هذا كله معنى من معاني الخلافة.

 

وقال إن "من معانيها الرقي بالإنسان ، أي كرامة الإنسان من حيث هو إنسان ، بغض النظر عن أي اعتبار آخر ، لأن الله تعالى رفع مقام الإنسان ، أما قول الله تعالى (رفع بعضكم فوق بعض درجات) فهنا معنى المسؤولية.. كل أحد مسؤول ولكن حجم المسؤولية يتفاوت حسب استطاعة الإنسان".

 

ورأى أن "الإعجاز هو القدرة على تحويل مفهوم الخلافة الضخم إلى عمل محدد صغير ، لكن هذا يجعل فيه روح ، إذا استطعت أن تطعم طيرا أو تطعم حيوانا أو تساعد إنسانا سواء بمعلومة أو قطرة دم أو ببتسامة فأربط هذا بالمهمة الشاملة للإنسان في الأرض".

 

على الجانب الآخر يرى الشيخ سلمان العهودة أن الطغيان عادة "قرين السلطة والتسلط ، والله تعالى يقول (إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى) كلما شعر الإنسان بالغنى ، الغنى الذاتي ، وكان مؤهلا لأن يطغى وينسى المهمة الحقيقية التي من أجلها خلق ، ولذلك الله يقول (منها خلقناكم وفيها نعيدكم) ، آدم جاء وحيدا وينتهى الأمر كذلك في الآخر (ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة)".

   رابط الفيديو

 https://www.youtube.com/watch?v=XXdjtf7_Jts


اترك تعليق