ندوة المرأة في التشريع الإسلامي في تونس

By :

اختتمت كما هو معلوم الندوة الدولية التي انعقدت في تونس يومي 10و 11 نوفمبر تحت عنوان "المرأة في التشريع والاسلامي"  و التي حضرجلستها الافتتاحية كل من الدكتورة سهام بادي وزيرة المرأة والأسرة وكذلك الدكتور نورالدين الخادمي وزير الشؤون الدينية ثم انطلقت الجلسات التي تم فيهما إلقاء محاضرات لمواضيع مختلفة تخص المرأة في المنظومة  التشريعية الإسلامية كالميراث و القوامة و المساواة بينها و بين الرجل و في الجانب التشريعي القانوني من خلال مسودة الدستور التونسي الجديد وكذلك في الاتفاقيات الدولية.


 و ألقى المحاضرات نخبة من العلماء و المفكرين من تونس و من خارجها في مختلف الاختصاصات  من بينهم الدكتور صلاح الدين سلطان الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الاسلامية بمصر وعضو مجلس أمناء الاحاد الذي تناول موضوع الميراث و فصله من جوانب عدة و أزال غموضا كثيرا كان عالقا في أذهان الناس حول حقوق المرأة في الميراث كما تطرقت الدكتورة جميلة المصلي عضو البرلمان المغربي الى مسألة الاتفاقيات الدولية وعلاقتها بدسترة حقوق المرأة في الدستور الجديد ثم فصلت في حالة اتفاقية سيداو كنموذج في علاقة بالمرأة والأسرة كما تطرق بقية المحاضرين إلى مواضيع أخرى مهمة و حساسة و فصلوا فيها جيدا. بالإضافة إلى ذلك حضر الجلسات بعض أعضاء المجلس التأسيسي, و على رأسهم الأستاذ الحبيب خضر المقرر العام للدستور و الأستاذة فريدة العبيدي وقدما مداخلتين حول المرأة وحقوقها في الدستور التونسي الجديد.


و لاقت جل المحاضرات تجاوبا من الحضور في القاعة حيث طرحت الأسئلة و الاستفسارات و تمت الإجابة عنها و دارت مناقشات إثر كل محاضرة شارك فيها جمع غفير من القاعة.


واختتمت الندوة بثلاثة ورشات عمل تناولت على التوالي موضوع المساواة والميراث موضوع القوامة و الولاية و موضوع التشريع المحلي و الاتفاقيات الدولية.


و أسفرت الندوة على بيان ختامي يتضمن مجموعة من التوصيات تم رفعها إلى المجلس الوطني التأسيسي عن طريق نائبة رئيسه الأستاذة محرزية العبيدي التي شرفت الجلسة الختامية لهذه الندوة 


و الملاحظ أن هذه الندوة حضيت بتغطية إعلامية جيدة حيث غطتها وسائل الإعلام المرئية و المسموعة و المقروءة من الداخل و الخارج كما نقلت فعالياتها الصباحية في اليوم الثاني على الهواء مباشرة على قناة الجزيرة مباشر.



اترك تعليق