البيان الختامي لمؤتمر"فقه الواقع والتوقع": على الدول الإسلامية إستكمال بنائها التشريعي بالمواءمة بين "الفقه" و"حقائق الواقع الراهن" و "طبيعة المجتمعات"

By :

دعا البيان الختامي لمؤتمر "فقه الواقع والتوقع " الدول الإسلامية إلى استكمال بنائها التشريعي الإسلامي بالمواءمة بين "الفقه" و "حقائق الواقع الراهن" و "طبيعة المجتمعات"

واختتمت الندوة التي عقدتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية بالتعاون مع المركز العالمي للتجديد والترشيد تحت عنوان "الاجتهاد بتحقيق المناط.. فقه الواقع والتوقع" في الفترة من 18-20 فبراير/شباط الجاري في الكويت.

ولفت البيان إلى أهمية إقامة ورش عمل فقهية متخصصة تتعلق بكل موضوع من الموضوعات التشريعية، مسترشدة بنتائج  وتقارير خبراء الواقع المعاصر؛  ليكون آلية عملية لتنزيل الأحكام  الشرعية على محالها المناسبة .

كما اشتملت التوصيات التى تضمنها البيان إنشاء مراكز خبرة علمية متخصصة، تستقطب طاقات الأمة وكفاءاتها لدراسة واقع المجتمعات الإسلامية المعاصرة، فضلا عن ايجاد مؤسسات ومراكز بحوث لإبداء الرأي في قضايا الخلاف الفقهي والسياسي في الأمة.

وشدد المشاركون، ومن بينهم عدد من وزراء الأوقاف والفقهاء من الدول الإسلامية، على "أهمية دراسة فقه الواقع والتوقع، الذي يضع في اعتباره خصوصيات المجتمعات والمتغيرات الهائلة التي جدت على العالم، وذلك بالتعاون بين فقهاء الشريعة وفقهاء القانون والعلماء المتخصصين في المجالات الأخرى المراد استطلاع رأي الفقه والقانون فيها".


اترك تعليق