النظام المحتل لسوريا يشن هجوماً جديداً بالغازات السامة بريف إدلب

By :

 أصيب عشرات المدنيين بحالات اختناق مساء يوم الإثنين، من جرّاء قصف جوي بالبراميل المتفجرة، المحمّلة بالغازات السامة على مدينة سرمين في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأفاد الناشط الإعلامي شريف الشيخ من إدلب، بأنّ "طيران النظام المحتل لسوريا المروحي ألقى مساءً برميلين محمّلين بالغازات على محيط مدينة سرمين، ويُتوقّع أنهما يحتويان على غاز "الكلور" السام، مما أدى لوقوع عشرات الإصابات بحالات اختناق، أسعفوا إلى مستشفيات ميدانية قريبة"، مشيراً إلى أنّ "الوضع في سرمين حالياً يرثى له، في ظل حالة الرعب والهلع التي تسود بين المدنيين، بينما يملأ الدخان المكان".

من جهته أكّد مراسل وكالة "قاسيون" قاسم الخطيب، لـ "العربي الجديد"، "تسجيل الكثير من حالات الاختناق في سرمين، 17 حالة منها خطيرة وتمت السيطرة عليها، في حين تعاني المستشفيات الميدانية من نقص في الأوكسجين، وذلك في ظل استنفار كامل لفرق الدفاع المدني والإسعاف في المنطقة، بالتزامن مع إطلاق تحذيرات للأهالي لإغلاق نوافذ وأبواب منازلهم بقماش مبلل بالمياه".

وتقصف قوات النظام بين الحين والآخر مدينة سرمين التي تقع تحت سيطرة فصائل المعارضة المسلّحة ومن أبرزها، "كتائب أحرار الشام الإسلامية"، وكتائب "بيان جند الأقصى"، ووفقاً لمصادر محلية، فإنّ "قصف قوات النظام بالغازات السامة اليوم على المنطقة، إمّا قد جاء بسبب الأخبار التي تواردت عن نية المعارضة اقتحام إدلب المدينة، أو أن النظام استبق ذلك وقام بهجوم عكسي".



اترك تعليق