القره داغي يصل الى اقليم كوردستان العراق ويزور المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني: نؤيد مساعي الاتحاد الإسلامي الكوردستاني

By :


وصل فضيلة الأمين العام صباح يوم 30 يوليو 2015 إلى إقليم كوردستان وكان في استقباله كل السيد حسين نجم الدين رئيس الهيئة العليا للرابطة الإسلامية الكوردية ووفد من الرابطة الإسلامية الكوردية فرع أربيل وعدد من وجهاء وعلماء الدين.

وفي كلمة مقتضبة له أشار انه سيرأس الاجتماع السنوي للرابطة وجامعة التنمية البشرية وسيتفقد المشاريع الإغاثية للرابطة الإسلامية الكوردية.
 

كما وزار القره داغي المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني في مدينة أربيل، وكان في استقباله الدكتور محمد فرج الأمين العام للحزب، وأ. هيوا صابر وأ. فرهاد ملا صالح من أعضاء المكتب السياسي، وأ. محمد رؤوف رئيس هيئة الرئاسة للحزب.

وأشار الدكتور محمد فرج في كلمة له إلى الوضع الحالي في كوردستان العراق ،وخاصة مشروع الاتحاد الكوردستاني للوصول إلى صيغة توافقية بين الأحزاب الخمسة، والابتعاد عن احتمالية الحرب الداخلية، وإدارتين منفصلتين للإقليم، والحفاظ على استقرار الوضع السياسي في الإقليم.

ومن جانبه ايد فضيلة الشيخ القره داغي مساعي حزب الاتحاد الإسلامي الكوردستاني بشأن المصالحة وتمنى أن يصل الأحزاب الى صيغة توافقية وان يحافظوا على مكتسبات الإقليم وأن يتفقوا على دستور يخدم الشعب الكوردستاني.
 

وأوعز الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين , ورئيس الرابطة الإسلامية الكوردية  سبب عودته الى اقليم كوردستان، الى  المشاركة في الاجتماع السنوي للرابطة وكذلك زيارة جامعة التنمية البشرية، والمشاركة في أي عمل إيجابي أو  الصلح بين الأحزاب داخل البيت الكوردي.

وقال القرداغي في حديث صحفي له داخل مبنى المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، انه يؤيد مساعي الاتحاد الإسلامي بشأن المصالحة بين الأحزاب السياسية الكوردستانية، مشيدا على دور الأمين العام للاتحاد في تقريب وجهات النظر بشأن ولاية رئيس اقليم كوردستان والدستور.

كما وناشد القره داغي الأحزاب السياسية للتنازل على جزء من المصالح للخروج من الأزمة الراهنة.


اترك تعليق