الغنوشي لـ"التلفزيون العربي":لا توجه لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع النظام في سورية

By :

 

اعتبر زعيم حركة النهضة التونسية، الشيخ راشد الغنوشي - عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أنّ الديمقراطية التونسية تحتاج إلى التوافق والإجماع، مؤكداً أنه لم يحصل أي ‏حديث رسمي عن تعديل وزاري في تونس.

الغنوشي وفي لقاء مع قناة "التلفزيون العربي" لفت إلى أنّ حركة النهضة ليست لديها مشكلة مع أي ‏وزير، ولكن الخلاف هو مع سياسات بعض الوزراء، منتقداً ما أسماه بمبدأ تصفية الحسابات في وزارة ‏الشؤون الدينية وقرار عزل بعض أئمة المساجد، الذي قد يحدث مشاكل أمنية، مضيفاً "إن الحركة لا تريد أئمة ‏‏"نهضاويين" وإنما أئمة أكفاء".

وأكّد أنّه لا يوجد توجه لدى تونس لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية. و حول العلاقات مع إيران قال زعيم حركة النهضة إنه قبل مبدئياً دعوة لزيارة إيران، ولقاء خامنئي، مشيراً إلى أنه لا يمكن حل الأزمة السورية دون مشاركة إيرانية. وأضاف "إن مستقبل المنطقة مرهون بالتوافق بين العرب والإيرانيين والأتراك".

 وفي الجزء الثاني من اللقاء، الذي ستبثه القناة غداً الثلاثاء على الساعة الخامسة بتوقيت غرينيتش، رأى أن السلطات المصرية لا تبدو مستعدة للمصالحة، وأنه لا مستقبل لما أسماه بإعلام النفاق في ‏مصر، متسائلاً لماذا تتم إضاعة الوقت في إقصاء جزء من الشعب المصري؟مشيراً إلى أنّ الأجواء في مصر تدفع شباب الإخوان نحو الراديكالية وأنواع من العنف.

وفيما ‏يخص الشأن الليبي، قال زعيم حركة النهضة إن سياسة تونس تجاه ليبيا معتدلة وإن بلاده ترفض التدخل ‏العسكري في ليبيا، كما بيّن إمكانية مشاركة تونس بشكل أكبر في إيجاد حل للمشاكل الليبية، معرباً في الوقت نفسه عن خشيته من أن يكون السياسيون في ليبيا تحت ضغط ممن يحملون السلاح. ‏

اقرأ أيضاً الغنوشي: سياسة وزير الأوقاف تروِّج لصورة الدولة المحاربة للدين


اترك تعليق