فزعة قطرية للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك

By :

برعاية أ . د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
فزعة قطرية للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك


تواصل جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين تسيير قوافل المرابطين والمرابطات من كافة المدن الفلسطينية من مدن فلسطيني الداخل عام 48 ومن الضفة الغربية ومن قطاع غزة إلى المسجد الأقصى المبارك لإفشال المخطط الصهيوني لتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا بدعم كريم من أهل الخير في دولة قطر الشقيقة وبرعاية كريمة من سماحة العلامة أ . د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين .
واعتبر الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين " أن الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى تشكل تصعيد خطير بحق المسجد الأقصى تهدف لفرض الأمر الواقع للتقسيم الزماني للمسجد الأقصى وخاصة خلال الفترة الصباحية.

وأضاف الشيخ طنبورة " أن تسير قوافل المرابطين والمرابطات من كافة المدن الفلسطينية من مدن فلسطيني الداخل عام 48 ومن الضفة الغربية ومن قطاع غزة إلى المسجد الأقصى وباحاته وذلك لنقل وتسهيل حركة المرابطين والمرابطات الذين يصعب وصولهم إلى المسجد الأقصى وذلك بهدف تعزيز صمود المرابطين ومؤازرتهم في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وإفشال المخطط الصهيوني لتقسيم المسجد الأقصى " .

وأكد الشيخ طنبورة " أن أكثر مكان يستحق الدعم هي القدس وسكانها في ظل ما تتعرض له من هجمة استيطانية شرسة من قبل الاحتلال وإجراءاته العنصرية وان ما يجري فيها هو معركة وجود مع احتلال يسعى الى اقتلاع الشعب الفلسطيني من مدينته المقدسة وحذر من خطورة ما تتعرض له المدينة المقدسة من خلال الاستيطان وهدم المنازل وطرد السكان.

وبين الشيخ طنبورة " أن تسير قوافل المرابطين والمرابطات تهدف لتجديد التواصل الدائم مع الأقصى، وتوعية الشباب الفلسطيني وحثه على الرباط والثبات بالمسجد وفي حلقات العلم، مضيفًا "نحن حلقة من هذه الحلقات للتواصل مع المسجد حتى التحرير".
وأكد الشيخ طنبورة " أن تسير قوافل المرابطين تحمل رسالة الأقصى وعقيدته، كي نقول للاحتلال "مهما منعتنا وأبعدتنا عن الأقصى سوف نذهب إليه بكافة الوسائل، لنؤكد على نصرته".

وتقدم الشيخ طنبورة، بجزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وللحكومة والشعب القطري والمؤسسات الخيرية ولكافة أهل الخير من مواطنين ومقيمين في دولة قطر شاكرا في نفس الوقت السادة الكرام أصحاب محلات حلويات العكر وبن العميد ومركز القهوة في دولة قطر لدعمهم حافلات المرابطين ونصرة المسجد الأقصى المبارك " .

وتمنى الشيخ طنبورة من جميع الأشقاء أن يهبوا لتلبية نداء الاستغاثة الذي أطلقه خطيب المسجد الأقصى رئيس الهيئة الإسلامية العليا في فلسطين فضيلة الشيخ عكرمة صبري وذلك بدعم حافلات ونصرة المسجد الأقصى لعدم إفراغه من المرابطين والمرابطات ومصاطب العلم .

وأكد الشيخ طنبورة " أن مشروع تسيير قوافل المرابطين والمرابطات مستمر حتى إفشال المخطط الصهيوني لتقسيم المسجد الأقصى المبارك "

من جانبه أكدّ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في فلسطين، نجاح المرابطين في التصدي للمستوطنين الذين اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك .

وحمّل صبري قيادة الاحتلال كامل المسؤولية عن التوتر الموجود داخل الأقصى، داعيًا الحكومات العربية إلى ضرورة التحرك الفوري والعاجل، لوقف انتهاكات الاحتلال بحق المدينة.
وأشاد صبري بموقف دولة قطر أميرا وحكومة وشعبا وللمؤسسات الخيرية ولكافة أهل الخير في دعمهم للمرابطين والمرابطات في باحات المسجد الأقصى الذين يتصدوا للاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى، معتبرا ذلك عمل "بطولي وصمود أسطوري"

وشكر صبري أ . د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
وجمعية الفلاح الخيرية ممثلة برئيسها الدكتور رمضان طنبورة وأهل الخير في دولة قطر الذين يساهمون في تسير قوافل المرابطين والمرابطات ونقل المصلين الى رحاب المسجد الأقصى المبارك مؤكدا ان هذا الدعم يعد من النشاطات التي يحتاج إليها الأقصى وان هذا الحشد حشد مبارك ورسالة واضحة إلى الاحتلال الإسرائيلي البغيض كما هو رسالة واضحة للعالم اجمع بان الأقصى للمسلمين وحدهم وإنهم يلتفون حوله ويؤكدون حقهم الشرعي به بقرار من رب العالمين " .


اترك تعليق