القرة داغي: الجماعات الإرهابية صناعة أجنبية وليس إسلامية

By :

نعى فضيلة الشيخ د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، تفرق الأمة وتمزقها على هذه السبل على اليمين، وعلى اليسار ويقود كل سبيل شيطان من الإنس مدعوم بشيطان من الجن، وقال: تفرقت الأمة ووصلنا إلى ما وصلنا إليه وأصبح الآن العرب والمسلمون بدل ما يذهبون إلى الشرق والغرب دعاة فاتحين، يذهبون اليوم لبحث عن جنة الغرب، ويضحون بأرواحهم وهم مضطرون، ولكنهم اضطروا للذل، فهل هذا يتناسب مع المسلمين! أنهم يتركون هذه البلاد العظيمة، والعقول العظيمة الذي صرفت عليها المليارات تذهب وبهذه الصورة المهينة، كلها بسبب أننا ما استجبنا لهذا الدعاء.


وقال فضيلته في خطبة الجمعة بجامع السيدة عائشة رضي الله عنا بفريق كليب، إنه بسبب هذا التفرق والتمزق تكالبت علينا الأعداء كما تتكالب على قصعتها، كما في الحديث الشريف، وليس من قلة العدد ويلعبون بنا كما يشاؤون مرة أمريكا تدخل ديارنا كما في افغانسان والعراق وغيرها ومرة أخرى يأتي الروس في سوريا.


وأضاف أن الكل يدخل بلادنا ويدعي أنهم يحاربون الإرهاب، ونحن نعلم أن قيادة هذه الجماعات الإرهابية المتطرفة مخترقة، وأن هذه الجماعات صناعة أجنبية وليس صناعة إسلامية، هذه الدول تدخل بلادنا ويقارنوننا بالنازية، أين نحن من النازية ، النازية غزت العالم، أما المسلمون فمضطهدون في أماكنهم وبلدانهم..ولو عاد أجدادنا ورأوا ما نحن عليه اليوم لجنّوا لما وصلنا إليه ونحن ليس لدينا وزن ولا اعتبار.

وتحسر على ما ما تحقق للصهاينة بقوله: اليوم تحقق للصهاينة التقسيم الزماني للمسجد الأقصى، وهم يدخلون يوميا إلى باحات المسجد الشريف، وأخواتنا المرابطات يحمين ويدافعن عن المسجد بأجسامهن وأعراضهن، أين الأمة؟ وما الذي حدث لهذه الأمة حتى عجزوا أن يعقدوا قمة لهذه القضية الأساسية ولما يحدث في سوريا والعراق واليمن؟ نحتاج العودة إلى الصراط المستقيم، صراط الأنبياء والعزة والكرامة، وإذا لم نعالج أنفسنا فلا أحد يعالجنا أو يساعدنا، بل كلهم يعيشون علينا، ويجعلون منا عبيدا لهم بنوع من العبودية، بحيث لا يكون لنا قرار ولا استقرار.


اترك تعليق