العودة يطالب المجتمع الدولي ودول الخليج بمساندة اللاجئين السوريين

By :

لقت عدة منظمات عاملة في مجال إغاثة الشعب السوري، بالتعاون مع وحدة تنسيق الدعم والمجالس المحلية في سوريا، نداء استغاثة تحت عنوان "قبل أن تقع الكارثة”، استباقًا لموجات البرد التي يحملها الشتاء القادم.

وناشدت المنظمات، في مؤتمر صحفي عُقد في إسطنبول، لإثنين، المجتمع الدولي، من أجل إغاثة النازحين السوريين داخل البلاد وخارجها، جراء ما يتعرضون له من ظروف قاسية، بسبب موجات البرد المُرتقبة.

وطالب الداعية الإسلامي الشيخ سلمان العودة - الأمين العام المساعد في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المجتمع الدولي والجمعيات الخيرية ودول الخليج بالمبادرة في مساندة اللاجئين السوريين.

وقال العودة خلال كلمة ألقاها في المؤتمر، "لا بدّ أن يكون هناك حراكًا إعلاميًا قويًا ومستمرًا لتجديد وتفعيل العطاء أمام الناس”، في إشارة إلى قلة تفاعل الداعمين مع الأزمة السورية وقلة المساعدات الإنسانية، بسبب استمرار تفاقم الأزمة للعام الرابع على التوالي.

وكانت منظمات إغاثية قد أحصت عشرات من ضحايا اللاجئين السوريين داخل وخارج سوريا أغلبهم أطفالاً، قضوا جراء موجات البرد القارس في الأعوام الماضية.

وتأسست وحدة تنسيق الدعم عام 2012 من قبل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، من أجل تنسيق المساعدات العاجلة إلى جميع الأطراف المتأثرة بالأزمة الإنسانية في سوريا، بحسب موقع الوحدة الرسمي.


اترك تعليق