استشهاد 28 مدنياً بقصف روسيّ شرق دير الزور بسورية

By :

قتل 28 مدنياً سوريّاً، الجمعة، في قصف جويّ روسيّ استهدف بلدتي الزباري والبوليل شرقيّ دير الزور، في حين حققت المعارضة المسلّحة تقدّماً جديداً على حساب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في ريف حلب الشماليّ.

" في ريف اللاذقية أفادت كتائب "أنصار الشام" التابعة للجبهة الإسلامية بـ"سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام"" وقال الناشط الإعلاميّ عامر هويدي لـ"العربي الجديد" إنّ "الطيران الحربيّ الروسيّ استهدف بلدة الزباري، قرب مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقيّ، ما تسبب بمجزرة راح ضحيتها أكثر من 22 شخصاً، بينهم عائلتان، في حصيلة أولية قابلة للارتفاع".

وبحسب هويدي فإنّ "ستة مدنيين، بينهم نساء، قضوا أيضاً، في قصف جويّ روسيّ طاول بلدة البوليل شرقاً، كما أسفر قصف مماثل على بلدة العشارة عن مقتل طفلة".وجاء ذلك، وفق الناشط الإعلاميّ، في وقت كثّفت فيه طائرات حربية قصفها على مناطق متفرقة في دير الزور، بينها الميادين والبوكمال والخريطة والكسرة والتبني وبقرص وموحسن والمريعية.

وكان التنظيم، قد بدأ صباح الجمعة، هجوماً جديداً على مطار دير الزور العسكري، حيث خاض عناصره مواجهات عنيفة مع قوات النظام مدعومة بمليشيات موالية لها، تزامناً مع قصف جويّ مكثّف على محيط المنطقة.في موازاة ذلك، شهد حي الصناعة اشتباكات بين الطرفين، ترافقت مع غارات جوية على الحي إضافة لمحيط جسر السياسية وحيي الكنامات وحويجة صكر وحي الحويقة.

من جانب آخر، أكّد الناشط الإعلاميّ بهاء الحلبي في تصريح لـ"العربي الجديد" أنّ "فصائل تابعة للمعارضة المسلّحة سيطرت مساء الجمعة، على قرية دلحة في ريف حلب الشماليّ، في وقت واصل فيه مقاتلوها معاركهم ضد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" على أطراف قرية حرجلة المجاورة".

وفي ريف اللاذقية، أفادت كتائب "أنصار الشام" التابعة للجبهة الإسلامية بـ"سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، إثر استهداف نقاط تمركزهم في محيط قمة النبي يونس والجب الأحمر، بقذائف الهاون والرشاشات االمتوسطة".

‫إلى ذلك، ذكرت شبكة "شام" الإخبارية المعارضة أنّ "عملية تبادل للأسرى جرت بين الثوار وقوات النظام في محافظة درعا، تم بموجبها تسليم أربعة من عناصر الأخير، مقابل استلام امرأة من مدينة طفس وشخص من بلدة قرفا"



اترك تعليق