علا القرضاوي تعيش ظروفا صعبة في السجن

By :

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا لمراسليها ديكلان وولش ونور يوسف، يقولان فيه إن ابنة المفكر الإسلامي المعروف يوسف القرضاوي، علا قرضاوي، تعيش ظروفا صعبة في السجن، حيث وضعها الأمن المصري في زنزانة بلا نوافذ، ودون فراش أو حمام، ومنع عنها زيارة أحد.

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن علا اعتقلت في حزيران/ يونيو، عندما قام الأمن المصري بمداهمة بيتها على البحر المتوسط، ويقول محاموها إنها منعت منذ ذلك الوقت من الأمور الأساسية التي تمنح للسجين العادي، مثل الخروج من الزنزانة كل صباح للحمام ولمدة خمس دقائق.

ويتساءل الكاتبان عن طبيعة الجرائم التي ارتكبتها القرضاوي (55 عاما)، التي تقتضي معاملة سيئة كهذه، مجيبين بأن "لا أحد يعلم، فلم توجه السلطات الأمنية المصرية اتهامات للقرضاوي، التي تحمل إقامة دائمة في الولايات المتحدة، وتعمل في سفارة، ولا لزوجها حسام خلف، الذي يعيش في ظروف مشابهة في سجن آخر في القاهرة، وبحسب الوسائل الإعلامية المرتبطة بالدولة، فإن علا وزوجها متهمان بالارتباط بمؤسسات إعلامية تابعة للإخوان المسلمين".

وتستدرك الصحيفة بأن السبب الحقيقي لمعاقبة علا القرضاوي، كما يقول ناشطو حقوق الإنسان، هو الخلاف الجيوسياسي مع قطر، التي أصبحت فيه علا بيدقا لا حول لها ولا قوة، حيث قالت آية خلف، ابنة علا: "الجزء الأكبر هو بسبب قطر".

ويلفت التقرير إلى أن اعتقال علا وزوجها جاء وسط الأزمة التي اندلعت في حزيران/ يونيو، عندما قررت السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر، فرض حصار جوي وبري وبحري على دولة قطر؛ بتهمة دعم الإخوان المسلمين وتمويل الإرهاب، مشيرا إلى أنه كان من بين المطالب التي تقدمت بها هذه الدول، وقف الدعم لوالدها الشيخ يوسف القرضاوي، الذي يعد من أشهر الدعاة والوجوه الإعلامية الدعوية على التلفاز، حيث اشتهر من خلال برنامج "الشريعة والحياة" على قناة "الجزيرة" القطرية، وكان يتابعه الملايين، ونبعت شهرته من أجوبته على أسئلة دينية لها علاقة بموضوعات سياسية واجتماعية.

ويقول الكاتبان إن الشيخ القرضاوي يعيش منذ عقود في قطر، وهو "ليس شعبيا بين الحكومات البريطانية والأمريكية وبعض الأوروبية، التي رفضت منحه تأشيرة دخول؛ بسبب فتاواه ضد الجنود الأمريكيين في العراق والعمليات الانتحارية ضد إسرائيل، ولم يعد الشيخ البالغ من العمر 90 عاما قوة في التلفزيون، وكان آخر برنامج له قبل أربعة أعوام، لكن ينظر إليه على أنه مرشد روحي للإخوان المسلمين، ووجوده في قطر يعد مضايقا للرئيس عبد الفتاح السيسي".

وتذكر الصحيفة أنه بعدما قام الجيش المصري بالإطاحة بحكم الإخوان المسلمين ورئيسهم المنتخب محمد مرسي عام 2013، فإن الشيخ القرضاوي دعا المصريين لرفض الانقلاب الذي قاده السيسي، لافتة إلى أن مصر طالبت بترحيل القرضاوي، كواحد من شروط رفع الحصار عن قطر، ورفضت القيادة القطرية، التي تقيم علاقة طويلة مع القرضاوي، ومنحته الجنسية القطرية، الطلب.

وينوه التقرير إلى أنه عندها قام 30 رجل أمن بمداهمة بيت ابنته واعتقالها وزوجها خلف (58 عاما) في بيتها في الإسكندرية، وقام الأمن أيضا بمداهمة بيتهما الدائم في القاهرة، وصادر مجوهرات ومالا ووثائق، التي قال إنها من أجل تمويل الإخوان المسلمين.

ويفيد الكاتبان بأن علا أكدت أنها لم تكن ناشطة في السياسة، فيما استنكرت منظمة "هيومان رايتس ووتش" اعتقالها، ووصفته بأنه سياسي، مستدركين بأنه رغم اعتقال السيسي عشرات الآلاف من مؤيدي الإخوان، إلا أنه لم يعتقل أيا من النساء في عائلاتهم، حيث يرى نقاد النظام أن الاعتقال محاولة انتقامية ونتاج للأزمة القطرية، فكتب المحامي السابق، مصطفى النجار قائلا: "أمر لا يصدق أننا لا نزال نعيش في زمن أخذ رهائن من عائلات المعارضين".

وتبين الصحيفة أن علا وزوجها حسام كانا عرضة للرقابة الأمنية، واعتقل الزوج عام 2014؛ لعلاقاته مع حزب صغير، ثم أفرج عنه دون توجيه تهم، مشيرة إلى أن علا تعمل باحثة في السفارة القطرية في القاهرة، وكانت تأمل وزوجها أن يؤدي حصولهما على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة إلى إجبار البيت الأبيض على تبني قضيتهما.

ويستدرك التقرير بأنه رغم وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السيسي بـ"الرجل الرائع"، إلا أن إدارته قررت في شهر آب/ أغسطس قطع 291 مليون دولار من أموال الدعم عن السيسي؛ بسبب سجل حقوق الإنسان السيئ، لافتا إلى أن إدارته قامت في الربيع الماضي بتأمين الإفراج عن آية حجازي، التي كانت تدير منظمة خيرية في مصر، والتي تحمل الجنسية المزدوجة الأمريكية- المصرية.

ويقول الكاتبان إن الإخوان المسلمين لا يحظون بشعبية، خاصة بين اليمين المتطرف، داخل البيت الأبيض، حيث فكر الرئيس الأمريكي بتصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية، لكنه توقف عن فعل هذا بناء على نصيحة المخابرات والدبلوماسيين، مشيرين إلى أن الشيخ القرضاوي لا يثير تعاطفا كبيرا في دوائر صنع السياسة، حتى ولو كان من أشهر الدعاة في العالم الإسلامي منذ التسعينيات في القرن الماضي.

وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى أن القرضاوي قام في الأسابيع الأولى للربيع العربي بمخاطبة الجماهير في ساحة التحرير، وأصدر أكثر من 100 كتاب، ولديه أكثر من 1.8 مليون معجب على "تويتر"، مستدركة بأنه رغم نفيه أي علاقة له مع الإخوان المسلمين، إلا أن خطاباته مؤثرة في مصر، واتهمته حكومة السيسي بالإرهاب.

المصدر: عربي 21


اترك تعليق