دماؤنا تتدفق. 1- فلسطين 2- بورما

By : د.حياة بنت سعيد با أخضر


 فلسطين والشام عامة الأرض المباركة بنص القرآن (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير)، (ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين)، يقول ابن كثير – رحمه الله – إلى المسجد الأقصى (وهو بيت المقدس الذي هو إيلياء، معدن الأنبياء من لدن إبراهيم الخليل؛ ولهذا جمعوا له هنالك كلهم، فأمهم في محلتهم، ودارهم، فدل على أنه هو الإمام الأعظم، والرئيس المقدم، صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين.

وقال الطبري – رحمه الله – وقوله (إلى المسجد الأقصى) يعني: مسجد بيت المقدس، وقيل له: الأقصى، لأنه أبعد المساجد التي تزار، ويبتغى في زيارته الفضل بعد المسجد الحرام، ويقول ابن عاشور – رحمه الله – والمسجد الأقصى هو المسجد المعروف ببيت المقدس الكائن بإيلياء، وهو المسجد الذي بناه سليمان عليه الصلاة والسلام. والأقصى، أي الأبعد، والمراد بعده عن مكة، بقرينة جعله نهاية الإسراء من المسجد الحرام، وهو وصف كاشف اقتضاه هنا زيادة التنبيه على معجزة هذا الإسراء وكونه خارقا للعادة، لكونه قطع مسافة طويلة في بعض ليلة.

وبهذا الوصف الوارد له في القرآن صار مجموع الوصف والموصوف علما بالغلبة على مسجد بيت المقدس كما كان المسجد الحرام علما بالغلبة على مسجد مكة، وأحسب أن هذا العلم لهو من مبتكرات القرآن، فلم يكن العرب يصفونه بهذا الوصف، ولكنهم لما سمعوا هذه الآية فهموا المراد منه أنه مسجد إيلياء، ولم يكن مسجدا لدين إلهي غيرهما يومئذ. وفي هذا الوصف بصيغة التفضيل باعتبار أصل وضعها معجزة خفية من معجزات القرآن إيماء إلى أنه سيكون بين المسجدين مسجد عظيم هو مسجد طيبة الذي هو قصي عن المسجد الحرام، فيكون مسجد بيت المقدس أقصى منه حينئذ، فتكون الآية مشيرة إلى جميع المساجد الثلاثة المفضلة في الإسلام على جميع المساجد الإسلامية، والتي بينها قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: مسجد الحرام، ومسجد الأقصى، ومسجدي.
وكان عمر أول من صلى فيه من المسلمين، وجعل له حرمة المساجد؛ ولهذا فتسمية ذلك المكان بالمسجد الأقصى في القرآن تسمية قرآنية اعتبر فيها ما كان عليه من قبل، لأن حكم المسجدية لا ينقطع عن أرض المسجد، فالتسمية باعتبار ما كان، وهي إشارة خفية إلى أنه سيكون مسجداً بأكمل حقيقة المساجد.

وأسباب بركة المسجد الأقصى كثيرة كما أشارت إليه كلمة حوله، منها أن واضعه إبراهيم عليه السلام، ومنها ما لحقه من البركة بمن صلى به من الأنبياء من داود وسليمان ومن بعدهما من أنبياء بني إسرائيل، ثم بحلول الرسول عيسى عليه السلام، وإعلانه الدعوة إلى الله فيه، وفيما حوله، ومنها بركة من دفن حوله من الأنبياء، فقد ثبت أن قبري داود وسليمان حول المسجد الأقصى، وأعظم تلك البركات حلول النبي صلى الله عليه وسلم فيه، ذلك الحلول المعجز وصلاته فيه بالأنبياء كلهم.

هذه هي فلسطين كلها ومنها غزة العزة أرض مباركة وهي أرض وقف للمسلمين لا يجوز لأحد التفريط فيها البتة وجاء في كتاب ((فلسطين حتى لا تكون أندلسا أخرى)) د. راغب السرجاني:
موقف الشرع الإسلامي من فتح بلاد فلسطين وغيرها: فتحت بلاد فلسطين في سنة 13هـ وأتم الفتح في سنة 18هـ، ومنذ ذلك الحين أصبحت فلسطين قطراً إسلامياً. فالآن نحن اختلفنا ما بين إسلامية وعربية ووقف لنزيف الدماء وقضية القدس وغيرها، تعالوا نرجع إلى سنة نبينا صلى الله عليه وسلم، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تعالوا نرجع إلى الشرع الإسلامي وإلى الفقه الإسلامي، هناك باباً كبيراً جداً في الفقه اسمه باب الأرض المغنومة، الأرض التي دخلها المسلمون بالفتح الإسلامي، ما هو موقفنا من هذه الأرض كأرض فلسطين أو كغيرها من الأراضي التي دخلها المسلمون فاتحين؟ فالأرض التي دخلها المسلمون فتحاً أو صلحاً وقف إسلامي، وعلى هذا اجتماع فقهاء المسلمين، لكن اختلفوا اختلافاً يسيراً في كيفية تصرف الحاكم المسلم في هذه الأرض المغنومة، والمسلمون فتحوا فلسطين كلها. هذا معلوم. إذاً: أصبحت أرض فلسطين أرضاً إسلامية خالصة منذ أن فتحت ابتداءً من سنة 13هـ إلى سنة 18هـ، فكل أرض فلسطين من البحر إلى النهر كما يقولون، أي: من البحر الأبيض المتوسط إلى نهر الأردن، ومن لبنان في الشمال إلى رفح وخليج العقبة في الجنوب، وقف للمسلمين.
ماسبق عقيدة لدينا لا نناقشها بل نتعلمها ونعلمها لأجيالنا

العقيدة الثانية: إن سورة الفاتحة وهي ركن من أركان الصلاة لا تصح إلا بقراءتها في كل ركعة تغرس عقيدة أخرى وهي أن اليهود هم المغضوب عليهم من الله تعالى إلى يوم الدين (فإن طريقة أهل الإيمان مشتملة على العلم بالحق والعمل به، واليهود فقدوا العمل، والنصارى فقدوا العلم؛ ولهذا كان الغضب لليهود، والضلال للنصارى، لأن من علم وترك استحق الغضب، بخلاف من لم يعلم.
والنصارى لما كانوا قاصدين شيئا لكنهم لا يهتدون إلى طريقه؛ لأنهم لم يأتوا الأمر من بابه، وهو اتباع الرسول الحق، ضلوا، وكل من اليهود والنصارى ضال مغضوب عليه، لكن أخص أوصاف اليهود الغضب كما قال فيهم “من لعنه الله وغضب عليه” ومادام مغضوبا عليهم فهم في مجاهرة بكل ذنب ولا يرقبون في أحد إلا ولا ذمة بل لديهم نرجسية عجيبة في تقديس نفوسهم نلاحظها فيما يتم دائما على أرض فلسطين من مجازر متتابعة منذ احتلال النصارى لها ثم اليهود بمعاونة النصارى لتكون خنجرا مغروزا في ظهور المسلمين وإلا فوجود اليهود انتهى بظهور الدولة الرومانية هناك وتبنيها الدين النصراني.

العقيدة الثالثة: (إنَّ الدولة اليهوديَّة القائمة على أرض فلسطين إنما هي كيان قائم على أساس توراتي محض، والنصوص التوراتيَّة تدل لديهم على ذلك.

العقيدة الرابعة: أنَّ التأييد النصراني الغربي المحموم والمتواصل للعدوِّ اليهودي الصهيوني إنما يرجعُ إلى أسس دينيَّة عميقة الجذور في البنية الثقافية النصرانية.

العقيدة الخامسة: أنَّ فهمنا لعقيدة أعدائنا يزيدُنا من فهم وتقدير مدى خطره ومطامعه وتآمُره وقَراراته.

العقيدة السادسة:- إن المعركة مع أهل الكتاب في أساسها ومبناها معركة دين واعتقاد لا معركة أرض واقتصاد)

ومن الأدلة على ذلك:
• مدينة القدس والمسجد الأقصى والإعلانات المتتابعة بأنها عاصمة أبدية لليهود والمحاولات المستمرة لاقتحام المسجد الأقصى لتحويله لهيكل سليمان المزعوم مع أن أنبياء بني إسرائيل صلوا خلف رسولنا صلى الله عليه وسلم إماما لهم في المسجد الأقصى ورآهم في رحلة الإسراء التي عرج به فيها إلى السموات فهو خاتم الأنبياء والمرسلين ولا نبي بعده إلى يوم القيامة ودينهم جميعا هو الإسلام
• تسميتهم لدولتهم إسرائيل باسم يعقوب عليه السلام وهو اسم ديني وهذا كذب على يعقوب عليه السلام فهو برئ منهم ومن عقائدهم الباطلة فقد أقرت له ذريته بوصيته أن يكونوا مسلمين كما قال تعالى (ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون) لذا الصحيح أن نسميهم اليهود وليس بني إسرائيل.
• تدفق أعداد من اليهود والنصارى للحرب ضد أهلنا في فلسطين من دول العالم يعني أن القضية دينية بحتة.
• الدعم اللامحدود لليهود ولدولتهم المزعومة.
• الإعلان عن نصرة اليهود من زعماء الدول النصرانية.
• انتشار المدارس الدينية اليهودية والنصرانية لغرس عقيدتهم المحرفة في فلسطين في قلوب وعقول الناشئة بلا حياء ولا وجل بينما نجد في الدول الإسلامية السعي الحثيث لتغيير المناهج عامة والإسلامية خاصة لتذويب عقيدة الولاء والبراء ومحو عقيدة نواقض الإسلام.
فلا غرابة البتة أن نجد حربا ضروسا لا تبقي بشرا ولا شجرا ولا حجرا في غزة الآن وتعمد استهداف المساجد وتعمد استهداف المدنيين العزل وهذا يدل دلالة واضحة على جبنهم وحبهم للدنيا ويظهرذلك في مواجهة المجاهدين واللجوء لأسلوب الاغتيال، مع أن مدعي القوة يواجه وجها لوجه لكن لجبنهم كان المجاهدون من مسافة صفر يقتلونهم.
هؤلاء هم أعداؤنا كما وصفهم الله تعالى (لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا) (ما ذاك إلا لأن كفر اليهود عناد وجحود ومباهتة للحق وغمط للناس وتنقص بحملة العلم. ولهذا قتلوا كثيرا من الأنبياء حتى هموا بقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة وسحروه، وألبوا عليه أشباههم من المشركين – عليهم لعائن الله المتتابعة إلى يوم القيامة). (فإن الله شنع من أحوال اليهود ما يعرف منه عداوتهم للإسلام إذ قال: “وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا”، فكررها مرتين وقال: “ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا”، وقال: “وإذا جاءوكم قالوا آمنا وقد دخلوا بالكفر” فعلم تلونهم في مضارة المسلمين وآذاهم).
 
2- بورما

 بداية ما هو تاريخ المسلمين في بورما؟ أنقل لكم هذا التاريخ الإسلامي العظيم وكيف يسعى الكفار لمسحه من العالم: (تقع دولة بورما (ميانمار حالياً) في الجنوب الشرقي لقارة آسيا، ويحدها من الشمال الصين والهند، ومن الجنوب خليج البنغال وتايلاند، ومن الشرق الصين ولاووس وتايلاند، ومن الغرب خليج البنغال والهند وبنغلاديش، ويقع إقليم أراكان في الجنوب الغربي لبورما على ساحل خليج البنغال والشريط الحدودي مع بنغلاديش وتقدر مساحة إقليم أراكان قرابة 20.000 ميل مربع، ويفصله عن بورما حد طبيعي هو سلسلة جبال (أراكان يوما) الممتدة من جبال الهملايا.يبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، وتقدر نسبة المسلمين بـ 15% من مجموع السكان نصفُهم في إقليم أراكان – ذي الأغلبية المسلمة- حيث تصل نسبة المسلمين فيه إلى أكثر من 70% والباقون من البوذيين الماغ وطوائف أخرى، ويتكون اتحاد بورما من عرقيات كثيرة جداً تصل إلى أكثر من 140 عرقية، منهم المسلمون ويعرفون بالروهينغا، وهم الطائفة الثانية بعد البورمان، ويصل عددهم إلى قرابة 5 ملايين نسمة.

ويذكر المؤرخون أن الإسلام وصل إلى أراكان في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد (رحمه الله) في القرن السابع الميلادي عن طريق التجار العرب حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها 48 ملكاً مسلماً على التوالي وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن، أي ما بين عامي 1430 م – 1784م، وقد تركوا آثاراً إسلامية من مساجد ومدارس وأربطة، وفي عام 1784م احتل أراكان الملك البوذي البورمي (بوداباي)، وضم الإقليم إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، وعاث في الأرض الفساد، حيث دمر كثيراً من الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس، وقتل العلماء والدعاة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ على ذلك خلال فترة احتلالهم أربعين سنة حتى ضمتهم بريطانيا إلى الهند أثناء احتلالها لها في عام 1824م، وفي عام 1942م تعرض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى من قِبَل البوذيين الماغ بعد حصولهم على الأسلحة والإمداد من قِبَل إخوانهم البوذيين البورمان والمستعمرين وغيرهم والتي راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم وأغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشردت مئات الآلاف خارج الوطن، حتى بعد استقلالها بزعم مشابهتهم للبنغاليين في الدين واللغة والشكل. ومن مظاهر تسلط البوذيون عليهم:

•  المدارس الإسلامية تمنع من التطوير أو الاعتراف الحكومي والمصادقة لشهاداتها أو خريجيها.

•  المحاولات المستميتة لـ (برمنة) الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع البوذي البورمي قسراً.

•  التهجير الجماعي من قرى المسلمين وأراضيهم الزراعية، وتوطين البوذيين فيها في قرى نموذجية تبنى بأموال وأيدي المسلمين جبراً وصولا للتغيير الديموغرافي، أو شق طرق كبيرة أو ثكنات عسكرية دون أي تعويض، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات الفاشية التي لا تعرف الرحمة.

•  الطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن، حيث يطردون بآلاف مؤلفة بين 30 ألف -50 ألف مسلم.

•  إلغاء حق المواطنة من المسلمين، حيث تم استبدال إثباتاتهم الرسمية القديمة ببطاقات تفيد أنهم ليسوا مواطنين، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات وتحت التعذيب أو الهروب خارج البلاد، وهو المطلوب أصلاً.

•  العمل القسري لدى الجيش أثناء التنقلات أو بناء ثكنات عسكرية أو شق طرق وغير ذلك من الأعمال الحكومية (سخرة وبلا مقابل حتى نفقتهم في الأكل والشرب والمواصلات).

•  حرمان أبناء المسلمين من مواصلة التعلم في الكليات والجامعات، ومن يذهب للخارج يُطوى قيده من سجلات القرية، ومن ثم يعتقل عند عودته، ويرمى به في غياهب السجون.

•  حرمانهم من الوظائف الحكومية مهما كان تأهيلهم، حتى الذين كانوا يعملون منذ الاستعمار أو القدماء في الوظائف أجبروا على الاستقالة أو الفصل، إلا عمداء القرى وبعض الوظائف التي يحتاجها العسكر فإنهم يعيِّنون فيها المسلمين بدون رواتب، بل وعلى نفقتهم المواصلات واستضافة العسكر عند قيامهم بالجولات التفتيشية للقرى.

•  منعهم من السفر إلى الخارج حتى لأداء فريضة الحج إلا إلى بنغلاديش ولمدة يسيرة، ويعتبر السفر إلى عاصمة الدولة رانغون أو أية مدينة أخرى جريمة يعاقب عليها، وكذا عاصمة الإقليم والميناء الوحيد فيه مدينة أكياب، بل يمنع التنقل من قرية إلى أخرى إلا بعد الحصول على تصريح.

•  عدم السماح لهم باستضافة أحد في بيوتهم ولو كانوا أشقاء أو أقارب إلا بإذن مسبق، وأما المبيت فيمنع منعاً باتاً، ويعتبر جريمة كبرى ربما يعاقب بهدم منزله أو اعتقاله أو طرده من البلاد هو وأسرته.

عقوبات اقتصادية
 مثل الضرائب الباهظة في كل شيء، والغرامات المالية، ومنع بيع المحاصيل إلا للعسكر أو من يمثلهم بسعر زهيد لإبقائهم فقراء، أو لإجبارهم على ترك الديار.
اتباع سياسة الاستئصال مع من تبقى منهم على أراضيها عن طريق برامج تحديد النسل حيث تم منع الفتاة المسلمة من الزواج قبل سن الـ25 عامًا والرجل قبل سن الـ30.
ويعيش اللاجئون البورميون في بنغلاديش في حالة مزرية، حيث إنهم يحتشدون في منطقة تكيناف داخل مخيمات مبنية من العشب والأوراق وسط بيئة ملوثة ومستنقعات تحمل الكثير من الأمراض مثل الملاريا والكوليرا والإسهال

 ما من قرية يتم القضاء على المسلمين فيها؛ حتى يسارع النظام العسكري الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية خالية من المسلمين.

ومن استعصى عليهم قتله ومن تمكن من الهرب ورأوا أن لهم حاجة به، فقد أقيمت لهم تجمعات، كي يقتلونهم فيها ببطء وبكل سادية، تجمعات لا يعرف ما الذي يجري فيها تماما، فلا الهيئات الدولية ولا الجمعيات الخيرية ولا وسائل الإعلام يسمح لها بالاقتراب من هذه التجمعات، وما عرف حتى الآن أنهم مستعبدون بالكامل لدى الجيش البورمي؛ كبارا وصغارا، حيث يجبرون على الأعمال الشاقة ودون مقابل، أما المسلمات فهن مشاعا للجيش البورمي؛ حيث يتعرضن للاغتصاب في أبشع صوره، لعلمهم أن العرض لدي المسلمين يساوي الحياة.

وإخواننا في بورما يفرون عبر أمواج البحر في قوارب بالية وقد يكون البحر قبرا لهم وقد يصل بعضهم إلى دول مجاورة ترفض استضافتهم فتعيدهم للبحر من جديد ليلتهم من بقي حيا منهم، وإن وافقت بعض الدول على استضافتهم فهي تتعنت في شروط بقائهم فتتركهم في العراء بين قطع قماش لا تستر أجسادهم ولا تقيهم حرا ولا زمهريرا ولا يسمح للهيئات الإغاثية بإقامة مدارس ومستشفيات ولا مساكن ثابتة خوفا من استقرارهم الدائم لديها.

مع أن هذه الحكومات لو تأملت الوضع لوجدت نفسها هي الرابحة:
دينيا إن كانت دولة مسلمة فهي تحفظ حق الأخوة لهم.
اقتصاديا بانتعاش اقتصادها عبر بيع ما تحتاجه الهيئات الإغاثية من مواد البناء والطعام والسكن في فنادقهم.
اجتماعيا ببناء علاقات اجتماعية مع هذه الهيئات الإغاثية فتستفيد منها في دعم بلادها ودعم لاجئي البورما.
سياسيا بارتفاع تقديرها ومكانتها في العالم كونها وقفت مع فئة مظلومة مذبوحة.
إن بورما في أصلها دولة فقيرة جدا وصغيرة وتجمع 140 قومية لكنها لم تستأسد إلا على المسلمين.
ونقول أين تعاليم ربهم بوذا التي منها (من وصايا بوذا: لا تقض على حياة حي، لا تسرق ولا تغتصب، لا تكذب) وأصل دينكم الوثني كما تزعمون: دعوة إلى التصوف والخشونة ونبذ الترف والمناداة بالمحبة والتسامح وفعل الخير.
فأين كل هذا من تعاملكم الوحشي مع المسلمين وأين المنظمات الإسلامية من عتق رقبة أهلنا في بورما من عبودية البوذيين؟!!!.



اترك تعليق