القره داغي يدين الأعمال الإرهابية المستهدفة لأمن المسجد الحرام كما يدين التطرف والتشدد أياً ما كان

By :

أدان فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي  الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأعمال الإرهابية التي كانت  تستهدف أمن المسجد الحرام ومرتاديه متهماً خوارج هذا الزمن بتدمير مدن السنة واجهاض الثورات العربية وتفجير الحرم المكي  ومناطق أخرى قريبة، والذي ترتب عليها إصابة 6 وافدين إلى جانب إصابات لحقت بخمسة، مستغرباً: ويأملون بدخول الجنة

واصفاً تلك التفجيرات بالمنحرفة والمجرمة ويؤكد وقوفه ضد الإرهاب والتطرف والتشدد الخطير. 

كما حذر فضيلته من استمرار الإرهاب في محاولاته المجرمة للمساس بالمسلمين ومقدساتهم ومشاعرهم، فهذا يؤدي إلى الفتن التي لا يعلم مداها إلا الله عز وجل.

ويؤكد على أن الإسلام بريء من هذه الأعمال الإجرامية التي تحصد الأرواح الآمنة وتسفك الدماء الزكية، وقد بلغ إجرام هؤلاء حالة خطيرة؛ حيث لم يراعوا حرمة الزمان (شهر رمضان المبارك) ولا حرمة المكان (الحرم المكي)، ولا حرمة الإنسان.

ويدعو الله أن يحفظ بلاد المسلمين من كل سوء أو فتن


اترك تعليق