الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورابطة علماء فلسطين يعقدان ندوة بعنوان الحكم الشرعي للتنسيق الأمني

By :

 عقد الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع فلسطين بالتعاون مع رابطة علماء فلسطين ندوة شرعية بعنوان: (الحكم الشرعي للتنسيق الأمني) بمشاركة مجموعة من العلماء، ووسط حضور عشرات العلماء من أعضاء الرابطة والاتحاد، وجمع من الوجهاء والمخاتير ورؤساء لجان الإصلاح، وذلك اليوم الأحد 30/4/2017 م في مقر الرابطة الرئيس بمدينة غزة.
حيث شكر د. مروان أبو راس العلماء الذين شاركوا بورقات عمل في هذه الندوة، وللعلماء الذين حضروا ورجال الإصلاح، وركز في كلمته على حقيقة التنسيق والتعاون الأمني، وقال: " إن المنافقين يريدون كل الناس مثلهم منافقين وكفارا، وهم يكرهون المؤمنين، لذلك هم لا يعترفون بالآخر، بل يصرون على محو الآخر، وهذه هي سياستهم "، وشدد على ضرورة المحاكمة القانونية والشعبية لكل الذين يقومون بالخيانة والتنسيق الأمني، الذي لا يجلب لشعبنا الفلسطيني سوى الخزي والعار.
من جهته أكد د. حسن الجوجو رئيس المجلس الاعلى للقضاء الشرعي إلى أن التنسيق الأمني هو خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين وللشعب الفلسطيني ولدماء الشهداء ولآهات الأسرى وعذابات الجرحى وقال: " إن التنسيق الأمني هو ولاء لأعداء الله، وبراء من أوليائه، وهو درب من دروب التجسس والعمالة للعدو الصهيوني وهذا لا يجوز، وأكد أن العلماء في قطاع غزة يبرؤون إلى الله تعالى من كل من ينسق أمنياً ومن يعتبر العدو الصهيوني حليفاً أو صديقاً له، فاليهود هم عدونا الأول، ويجب أن نتعامل معهم حسب ما وصفهم القرآن الكريم لنا.
وفي ذات السياق أشار د. يونس الأسطل عضو الرابطة على أن الولاء للأعداء ردة عن الدين، وقطع لأي صلة بالله سبحانه وتعالى، وأن الموالين للأعداء يصبحون بهذا إخواناً لليهود، وأوضح أن عاقبتهم في الدنيا وخيمة حسب قوله تعالى بأنهم سيصبحوا نادمين.
وعرف أ. د. صالح الرقب في كلمته أثناء الندوة بخارطة الطريق، وماذا تطلب من تعاون أمني من جانب الأجهزة الأمنية مع العدو الصهيوني، وبيّن بأن هذا يعتبر موالاة لليهود كما جاء بالقرآن الكريم، وقال بأن هذا العمل هو ردة وفسق وظلال كبير وهو من أعمال المنافقين.
وفي ختام الندوة ذكر د. عطا الله أبو السبح رئيس فرع الرابطة في محافظة رفح بأن المتحدثين خلصوا إلى أن التنسيق الأمني كفر، ومن يعتقد هذا عقيدةً فهو كافر مرتد، ويستحق جزاء المرتدين، فالتنسيق الأمني يضر بالقضية الفلسطينية، ويجب على الشعب الفلسطيني أن يقف في مواجهتة بكل أنواع المقاومة.

Image may contain: 9 people, people sitting, crowd and indoor


اترك تعليق