الاتحاد بتونس يفتتح مكتبا له بثاني مدينة بتونس (صفاقس)

By :
افتتح مؤخرا فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتونس مكتبا له بثاني مدينة تونسية من حيث الكثافة السكانية والحضور العلمي والثقافي مدينة صفاقس وهي تقع على بعد 250 كم جنوب العاصمة تونس.
وقد تم تدشين هذا المقر الجديد الذي يضم قاعة كبيرة للمحاضرات والتدريس ومكتبا للإدارة وبهوا في مدخله هذا وقد حضر حفل التدشين كل من الدكتور عبد المجيد النجار رئيس الفرع والأمين العام المساعد للاتحاد وكذلك الاستاذ محمد النوري أمين المال لفرع تونس والأستاذ فتحي الناعس المدير التنفيذي للفرع وبحضور عدد من أعضاء الاتحاد بهذه المدينة وبعض الضيوف من جمعيات المجتمع المدني وممثلين عن السلطة الجهوية والمحلية لوزارة الشؤون الدينية بالمدينة.
أنشطة ودروس
هذا وقد افتتح الدكتور النجار هذا الاحتفال بكلمة هنأ فيها أعضاء الاتحاد بالمدينة بهذا المولود الجديد وقدم لهم الشكر على المجهودات التي بذلوها من اجل تحقيق هذا الانجاز كما هنأ كل الحضور وأهل هذه المدينة بهذا المكتب لما سيقدمه من نشر للعلم وتصحيح لمفاهيم الدين ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال من خلال سلسلة المحاضرات التي سيقدمها والدروس التعليمية التي ستنتظم فيه ابتداء من شهر سبتمبر المقبل تاريخ افتتاح السنة الدراسية الجديدة هذا وقد أكد الدكتور النجار على عدد من المعاني والسياسات وهو يقدم الاتحاد ودوره وأهدافه التي اسس من أجلها نذكر منها الاهتمام بالعلم ثم العلم ثم العلم وهو دور عظيم خاصة في ظل التحديات التي تعيشها تونس ممثلة في انتشار الجهل بالدين مما افسح المجال للتطرف الذي ظلل الشباب وولد العنف .
تعاون مع الشؤون الدينية
كما أكد الدكتور على التعاون الكامل مع السلطات الرسمية الجهوية التابعة لوزارة الشؤون الدينية بالمدينة والتشاور معها ومشاركتها في المناشط الدينية التي تسهر على تنزيلها في ربوع هذه المدينة وكذلك اعلام السلطات الجهوية بشكل عام في كل ما يتعلق باختصاصاتها واهتماماتها. 
ثم أحيلت الكلمة الى الاستاذ فتحي الناعس المدير التنفيذي للفرع بتونس الذي هنأ بدوره الحضور وأهل صفاقس بهذا المكتب الجديد والذي أكد بأن الاتحاد المركزي بالدوحة وفرعه بتونس لن يبخلوا ببذل كل الجهد من أجل انجاح هذا المكتب وتوفير كل الامكانيات من أجل ان يقوم بدوره في هذه الجهة كما أكد بأن دور هذا المكتب والى حين فتح مكاتب جديدة في مدن الجنوب التونسي الأخرى سيكون هذا المكتب بمثابة نقطة اشعاع الاتحاد على المدن المجاورة للجنوب والوسط التونسي.
المالية الإسلامية
وحين أحيلت الكلمة الى الأستاذ محمد النوري أمين مال فرع الاتحاد والخبير الدولي في المالية الاسلامية قدم محاضرة قصيرة (25 دقيقة) حول المالية الاسلامية كإشارة انطلاق لأول منشط في المكتب الجديد ثم شفعت هذه المحاضرة بعدد من الاسئلة من قبل الحضور ليختتم الاحتفال في حدود الساعة السادسة والنصف بصلاة المغرب.

اترك تعليق