القرضاوي: مازلت على موقفي من عدم جواز زيارة القدس في ظل الاحتلال الصهيوني

By :

استقبل العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ظهر السبت بمجلسه الشيخ عكرمة صبري  مفتي القدس، والوفد المرافق له، ومعهم سفير فلسطين بالدوحة، ومساعد وزير الخارجية القطري الأستاذ محمد الرميح.

وقد تطرق الحديث عن معاناة الفلسطينيين في  مدينة القدس في ظل الاحتلال الإسرائيلي، والتضييق عليهم، و حرمانهم من أبسط حقوقهم، وسبل دعم صمود المقدسيين، في مواجهة الغطرسة والصلف الصهيوني.

وقد تحدث الوفد الفلسطيني، وكذلك المندوب القطري مع فضيلة الشيخ القرضاوي حول فتوى تحريم زيارة القدس في ظل الاحتلال الصهيوني، وهي الفتوى التي يشارك فضيلته فيها كثير من علماء المسلمين في الداخل الفلسطيني، وغيرهم من علماء الأمة، وتساءلوا  حول إمكانية مراجعة هذه الفتوى، في ظل الحاجة الاقتصادية لسكان القدس، ومدى تأثير ذلك على صمود الفلسطينيين.

وأكد الشيخ أنه مازال على موقفه من عدم جواز زيارة القدس في ظل الاحتلال الصهيوني؛ لأن ذلك يعطي شرعية لهذا الاحتلال المغتصب، ولأن عائد هذه الزيارات المقترحة سيصب معظمها في الخزينة الإسرائيلية، لا الفلسطينية. ونحن نرى أن هذه القضايا يختلف الناس فيها، فمنهم الموافقون، ومنهم الرافضون، وأنا منهم.

وعلى عهدنا بفضيلة الشيخ القرضاوي طلب سماحته من المرافق القطري كتابة مقترحاته للنظر في جدواها، وارتباطها بالواقع الفلسطيني المعيش، لتقديمها للجنة المختصة، لتنظر فيها في ضوء المستجدات، وهي صاحبة الرأي.


اترك تعليق